تصلب الشرايين من مشاكل الأوعية الدموية التي تتطلب علاجًا خاصًا، فالشرايين السليمة بطبيعتها مرنة، ولكن مع مرور الوقت قد تتصلب بفعل تراكم الدهون وغيرها من المواد الأخرى على جدرانها، مما يؤدي إلى صعوبة تدفق الدم إلى الأعضاء والأنسجة، وقد ينفجر الوعاء الدموي نتيجة تصلبّه وتمدده، وحينها ستحدُث الجلطة الدموية.[١]

الفرق بين تصلب الشرايين والجلطة القلبية

يُمكن أن تُسبّب حالة تصلب الشرايين الجلطة القلبية؛ إذ يترتب على الإصابة بتصلب الشرايين مجموعة من المضاعفات منها الجلطة القلبيّة أو كما تُسمّى "النّوبة القلبيّة"، فعندما تتضيق الأوعية الدموية القريبة من القلب بفعل تراكم الدهون والرّواسب الأخرى في جدرانها، ستنتج حالة مرضية مرتبطة بالقلب تُعرف بمرض الشريان التاجي (Coronary artery disease)، والذي يمكن أن يسبب ألمًا في الصدر، أو نوبة قلبية، أو قصورًا في القلب.[١]


تصلب الشرايين

تصلب الشرايين حالة مرضية خطيرة ناتجة عن انسداد الشرايين بمواد دهنية تسمى اللويحات (Plaques)، وتُسبب هذه اللويحات تصلب الشرايين وتضييقها، مما يؤثر في معدل تدفق الدم وإمداد الأكسجين للأعضاء الحيوية، وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم التي يمكن أن تعيق تدفق الدم إلى القلب أو الدماغ،[٢] وعادةً لا يعاني المُصابون بتصلب الشرايين في بداية الأمر من أي أعراض إصابة إلا عندما يُغلق الشريان بصورة شبه كاملة، كما أن الكثيرين لا يدركون أنهم مصابون بتصلب الشرايين إلا عندما يزداد الأمر سوءًا، ويتمثل ذلك بإصابتهم بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية، ويمكن أن تعتمد أعراض الإصابة على موقع الشريان الضيّق أو المسدود، وفيما يلي أعراض تصلب الشرايين بناءً على موقع الإصابة:[٣]

  • الشرايين المؤدية إلى الدماغ: خدر مفاجئ أو ضعف في الذراعين أو الساقين، وصعوبة في التحدث أو تشنج في الكلام، وتدلي عضلات الوجه.
  • الشرايين التاجية القلبية: ألم في الصدر، وضيق في التنفس، ونوبة قلبية.
  • الشرايين الموجودة في الساقين: ألم أو صعوبة عند المشي.


الجلطة القلبية

تحدث الجلطة القلبيّة نتيجة انسداد الشريان الذي يُغذي القلب بالدم والأكسجين؛ إذ تتراكم الترسبات الدهنية في جدرانه مُشكلةً ما يُعرف باللويحات، ومع مرور الوقت تُسبب هذه اللويحات ضيق وانسداد في الشرايين، ومن الجدير للذّكر أنّ هذه اللّويحات المُترسبّة على الجُدران يُمكن أن تتمزّق، ممّا يُسبّب تشكُّلًا للجلطة الدموية في موقع التمزق، وفي حال كانت الجلطة كبيرة يمكن أن تمنع تدفق الدم عبر الشريان التاجي، مما يمنع وصول الأكسجين والمواد المغذية إلى القلب وهو ما يُعرف بنقص التروية،[٤] وإنّ ترك هذه الحالة المرضية دون علاج سيكون أمرًا خطيرًا؛ إذ يمكن أن تُصاب عضلة القلب بأضرار لا يمكن شفاؤها،[٥] ومن أعراض الإصابة بالجلطة القلبية ما يلي:[٦]

  • ألم أو انزعاج في الصدر.
  • الشعور بالضعف.
  • الدوخة أو الإغماء.
  • ألم أو انزعاج في الفك، أو الرقبة، أو الظهر.
  • ألم أو انزعاج في أحد أو كلا الذراعين أو الكتفين.
  • ضيق في التنفس.


الوقاية من تصلب الشرايين والجلطة القلبية

لتقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين والجلطة القلبية يمكنك الاستفادة من النصائح التالية:[٧]

  • تجنّب التدخين.
  • اتّبع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات، والمعادن، والألياف، ومنخفض بالسعرات الحرارية.
  • قلّل من مشاعر التوتر والقلق، وذلك بممارسة تمارين وأنشطة تهدف إلى استرخاء العضلات.
  • مارس الأنشطة الرياضية التي تجعل عضلاتك تستخدم الأكسجين بكفاءة أكبر، وتُعزز عمل الدورة الدموية، وتساعد على خفض ضغط الدم، وتقلّل من خطر الإصابة بمرض السكري.[١]
  • حافظ على وزن جسمك صحيًا.[١]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث complications of atherosclerosis depend,heart attack or heart failure "Arteriosclerosis / atherosclerosis", mayoclinic, 24/4/2018, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  2. "Atherosclerosis (arteriosclerosis)", nhs, 2/5/2019, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  3. "Atherosclerosis", aurorahealthcare, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  4. "Heart attack", mayoclinic, 16/6/2020, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  5. "Heart attack", nhs, 28/11/2019, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  6. "Heart Attack Symptoms, Risk, and Recovery", cdc, 11/1/2021, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  7. "Lifestyle Changes for Heart Attack Prevention", heart, 31/7/2015, Retrieved 26/2/2021. Edited.