عند الإصابة ببطء نبض القلب (Bradycardia) يقل عدد نبضات القلب عن 60 ضربة في الدقيقة، إذ إن المعدل الطبيعي لضربات القلب للشخص البالغ في حالة الراحة يتراوح ما بين 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة الواحدة.


أسباب بطء نبضات القلب

في الحقيقة من الطبيعي أن نجد أنّ معدل ضربات القلب للأشخاص الأصحاء قد يقل عن 60 ضربة في الدقيقة وذلك خلال النوم العميق،[١] كما يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى بطء نبضات القلب، ونذكر منها ما يأتي:

  • تلف أنسجة القلب: والذي ينتج عن الإصابة بأمراض القلب، مثل الإصابة بمرض الصمام القلبي، أو مرض الشريان التاجي،[٢][٣] أو الإصابة بجلطة قلبية سابقة.
  • الإصابة ببعض الأمراض الالتهابية: مثل الإصابة بحمى الروماتيزم، أو الذئبة، أو التهاب عضلة القلب.
  • تناول بعض أنواع الأدوية: مثل الأدوية المستخدمة لعلاج اضطرابات نظم القلب، أو أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، أو أدوية الذهان، والجدير بيانه أنه لا التوقف عن استخدام أي دواء دون استشارة الطبيب.
  • اللياقة البدنية العالية: قد يصل معدل ضربات القلب للأشخاص الرياضيين الذين يمارسون أنشطة بدنية بكثرة في حالة الراحة إلى أقل من 60 ضربة/الدقيقة، وهنالك حالات يصل فيها إلى 40 نبضة/ دقيقة، حيث يعمل قلبهم بكفاءة عالية ولا يحتاج إلى أن ينبض بسرعة لضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم.[٤][٣]  
  • اضطرابات في العقدة الجيبية الأذينية: حيث تعد هذه العقدة المنظم الطبيعي لضربات القلب.[١]
  • مشاكل في نظام التوصيل الكهربائي للقلب: حيث إنّ هذا النظام هو المسؤول عن نقل الإشارات الكهربائية عبر عضلة القلب، فتؤدي هذه الاضطرابات إلى منع انتقال الإشارات الكهربائية من الأذين إلى البطين.[١]
  • أسباب أخرى: مثل: انقطاع النفس الانسدادي النومي، أو قصور الغدة الدرقية، أو إجراء عملية جراحية في القلب.



عوامل خطر الإصابة ببطء نبضات القلب

بالرغم من إمكانية تأثير بطء نبضات القلب في الأشخاص من كافة الفئات العمرية، إلا أن التقدم في العمر يعتبر أحد عوامل الخطر الرئيسية لبطء نبضات القلب بالإضافة إلى العديد من عوامل الخطر الأخرى، ونذكر منها ما يأتي:[٥]

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين.
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • تعاطي المخدرات.
  • التعرض للقلق والتوتر النفسي.
  • خلل في توازن تركيز أملاح الدم (بالإنجليزية: Electrolyte imbalance).



مدة استمرار بطء القلب

تعتمد مدة استمرار بطء القلب على السبب وراء حدوثه، فنجد مثلاً أنّ بطء القلب لدى الرياضيين يستمر طالما يحافظ الرياضي على مستواه المعتاد من التمرين، بينما يختفي بطء القلب الناتج عن استخدام أدوية معينة بمجرد الانتهاء من استخدام الدواء، كما سيختفي بطء القلب الناجم عن قصور الغدة الدرقية بسرعة بعد العلاج بهرمونات الغدة الدرقية، كما تجدر الإشارة إلى أنّه يمكن علاج بطء القلب الناتج عن عدم انتظام ضربات القلب باستخدام جهاز تنظيم ضربات القلب الدائم.

[٦]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Bradycardia: Slow Heart Rate", heart.org, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  2. "Bradycardia", my.clevelandclinic.org, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "What should my heart rate be?", medicalnewstoday, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  4. "Bradycardia", healthdirect.gov.au, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  5. "Bradycardia", cedars-sinai, Retrieved 26/1/2021. Edited.
  6. "Bradycardia", health.harvard, Retrieved 16/2/2021. Edited.