تتعدد الحالات المرضية التي قد تصيب القلب، ومنها تلك الأمراض التي تصيب الأوعية الدموية، مثل مرض الشريان التاجي، والمشاكل في معدل ضربات القلب، وعيوب القلب الخلقية، وأمراض صمامات القلب، ومرض عضلة القلب، وغيرها الكثير، ولقد انتشرت أمراض القلب بشكل كبير في الآونة الأخيرة، فما هو نسبة انتشارها؟ وكيف يمكن الوقاية منها؟[١]


نسبة انتشار أمراض القلب

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية WHO، تُعد أمراض القلب والأوعية الدموية المسبب الأول للوفاة حول العالم، خاصةً أمراض الشريان التاجي، والأمراض المؤثرة في الأوعية الدموية الدماغية، وأمراض القلب الروماتيزمية وغيرها، حيث إنّها تودي بحياة 17.9 مليون شخص كل عام، وتنجم هذه الوفيات في الغالب عن الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، بينما تعود ثلث هذه الوفيات لدى الأشخاص الأصغر عمراً الذين تقل أعمارهم عن 70 عامًا.[٢]


ولقد تم إجراء العديد من الدراسات التي تناولت مدى انتشار مرض القلب حول العالم، منها دراسة أجرتها المجلة العلمية المشهورة Cureus عام 2020، وفيها تم جمع معلومات عن تأثير مرض القلب على الأفراد من جميع أنحاء العالم من عام 1990 وحتى عام 2017، وقد خلصت إلى أن أمراض القلب تؤثر في حوالي 126 مليون فرد في العالم، وهو ما يقارب 1.72٪ من سكانه، والتي تُقدّر بإصابة حوالي 1,655 شخص لكل 100,000، وللأسف، من المتوقع أن تصل النسبة إلى حوالي 1,845 لكل 100,000 خلال عام 2030، ويجدر الذكر أن الدراسة أشارت إلى تأثير أمراض القلب في الرجال بنسبة أكبر من النساء، وعادةً ما تبدأ هذه الأمراض بالحدوث للشخص في عمر الأربعين، وتزداد فرص حدوثها مع التقدم بالعمر.[٣]


التقليل من نسبة انتشار أمراض القلب

من العوامل التي تُساهم في التقليل من نسبة انتشار أمراض القلب هي:

  • التحكم في ضغط الدم: نظراً لأن ارتفاع ضغط الدم من عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب، فإن فحص ضغط الدم بشكل روتيني هو من أهم الأمور التي يجب القيام بها، وفي حال الإصابة بضغط الدم، فإنه من الضروري الالتزام بالعلاجات الموصوفة، واتباع أنماط الحياة الصحية.[٤]
  • التحكم في الكوليسترول والدهون الثلاثية: يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة من الكوليسترول والدهون الثلاثية إلى انسداد الشرايين، الأمر الذي يزيد من فرصة الإصابة بأمراض الشريان التاجي والنوبات القلبية، لذلك يجب المحافظة على نسب هذهِ الدهون تحت السيطرة، ويمكن لتغيير نمط الحياة والأدوية أن تساعد في ذلك.[٤]
  • عدم التدخين: يُعد التدخين أحد أكثر الأمور المسببة لحدوث أمراض في القلب، ولقد درس الباحثون تأثير التدخين على أكثر من 100,000 امرأة مدخنة سابقة وحالية، ولقد وجد أن 64٪ من الوفيات بين المدخنات، و28٪ من الوفيات بين المدخنات السابقات، تعود إلى تدخين السجائر.[٥]
  • الحفاظ على وزن صحي: يُساهم الوزن الزائد في الإصابة بأمراض القلب بشكل كبير، ولا يقتصر ذلك على الوزن فقط، وإنما يعد محيط الخصر عاملاً مهماً في الوقاية من أمراض القلب.[٥]
  • ممارسة التمارين الرياضية: يُنصح بممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا، للمحافظة على وزن صحي وتقليل فرصة الإصابة بأمراض القلب.[١]
  • الحصول على فترة نوم كافية: يُعد الحصول على كمية كافية من الراحة خلال النوم أحد أهم الطرق المساعدة على تقليل فرصة الإصابة بأمراض القلب، ويحتاج معظم البالغين إلى 7 ساعات من النوم خلال اليوم الواحد.[٦]
  • اتباع نظام غذائي صحي: يُنصح باتباع نظام غذائي مليء بالفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة، والمكسرات، والأسماك، والدواجن، والزيوت النباتية، واتباع نظام غذائي قليل بالكربوهيدات، والملح، واللحوم المُعالجة، والدهون المشبعة، نظراً لأن اتباع مثل هذه الأنظمة يساهم في الحماية من أمراض القلب.[٥]
  • التقليل من التوتر: يُسبب التوتر زيادة في معدل ضربات القلب وضغط الدم، مما قد يؤدي إلى تضرر جدران الشرايين، وزيادة فرص الإصابة بأمراض القلب، لذا يُنصح بتجربة تمارين التنفس العميق واليوغا، أو أي نشاط آخر يساعد على الاسترخاء.[٧]

المراجع

  1. ^ أ ب "Heart disease", mayoclinic, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  2. "Cardiovascular Diseases", who, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  3. Alexander Muacevic , John R Adler, "Global Epidemiology of Ischemic Heart Disease: Results from the Global Burden of Disease Study", ncbi, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب to limit saturated fats,Get regular exercise. "How to Prevent Heart Disease", medlineplus, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Preventing Heart Disease", hsph.harvard, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  6. "Strategies to prevent heart disease", mayoclinic, Retrieved 1/2/2021. Edited.
  7. "How to Help Prevent Heart Disease At Any Age", heart, Retrieved 1/2/2021. Edited.