القلب ذلك العضو العضلي بحجم كفة اليد، يتمركز في منتصف الصدر إلى اليسار قليلًا، ويعتبر مسؤولًا عن ضخ الدم إلى كافة أنسجة الجسم، حاملًا معه الأكسجين، والغذاء، كما يساعد الجسم على التخلص من الفضلات، ومن الجدير بالذكر أن القلب معرضٌ للإصابة بالعديد من الأمراض، وأحد هذه الأمراض هو تضخم القلب.[١]




تضخم القلب

تضخم القلب (Cardiomegaly)، هو أحد الأمراض التي تصيب عضلة القلب، فيجعلها أكثر سماكة من حجمها الطبيعي، الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة انقباضها، مما يقلل من قدرة القلب على ضخ الدم للجسم، وفي بعض الحالات النادرة تؤدي إلى ندوب في الأنسجة العضلية للقلب، وتضخم القلب ينتج عنه العديد من المضاعفات ولكن اتباع نمط حياة صحي يساعد على التعايش مع المرض لفترات طويلة، ومن الناحية الأخرى تتواجد نسبة من المرضى لا يدركون وجود تضخم القلب لديهم.[٢]


أنواع تضخم القلب

تضخم القلب له نوعان أساسيان تبعًا لأسباب حدوثه، وهما:[٣][٤]

  • اعتلال عضلة القلب التضخمي: (بالإنجليزية: Hypertrophy cardiomyopathy)، حيث تزداد سماكة جدار عضلة القلب مما يقلل من كفاءة القلب، وقدرته على ضخ الدم، وعادةً ما يصيب الأشخاص الذين تتضمن أنماط حياتهم إجهادًا، وعبئًا على القلب لفترات طويلة، مثل: الحوامل، والرياضيين، ومن أحد أشكال اعتلال عضلة القلب التضخمي، اعتلال البطين الأيسر التضخمي (بالإنجليزية: Left ventricular Hypertrophy)، والبطين الأيسر مسؤولٌ عن ضخ الدم إلى باقي الجسم، وينتج هذا الاعتلال بسبب ارتفاع ضغط الدم، أو تضيُق الصمام الأبهري (بالإنجليزية: Aortic stenosis).
  • اعتلال عضلة القلب التوسعي: (بالإنجليزية: Dilatation cardiomyopathy)، ينشأ عن الشد في جدران عضلة القلب، فيؤدي إلى رقة جدار القلب، فيفقده القدرة على الانقباض بقوة، وفي بعض الحالات قد تتطور الحالة إلى قصور القلب.


أسباب تضخم القلب

تضخم القلب في العادة ينتج من حالة تدفع القلب إلى الانقباض بشكل أقوى وأسرع أو تسبب تلفًا في أنسجة عضلة القلب، وتتعدد هذه المسببات ومن الممكن ذكرها في مجموعتين رئيسيتين، وهما:[٥]


المشاكل والأمراض التي تؤثر في كفاءة وأداء القلب

ومن أهم المشاكل الصحية التي تزيد من خطر الإصابة تضخم القلب:[٥]

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • خلل في عمل الغدة الدرقية.
  • فقر الدم، حيث تقل به عدد كريات الدم الحمراء مما يتطلب زيادة ضخ الدم.
  • قصور القلب، والنوبة القلبية، واضطراب النظم القلبي.
  • أمراض قلبية تؤثر على عضلة القلب.
  • فرط حمل الحديد (بالإنجليزية: Hemochromatosis).
  • انصباب التامور(بالإنجليزية: Pericardial effusion)، يحدث به زيادة في السائل الذي يحيط بالقلب.
  • فرط ضغط الدم الرئوي.
  • أمراض في صمامات القلب، وأمراض القلب الخلقية.
  • الحمل، يعتبر من مسببات تضخم القلب المؤقتة بسبب زيادة السوائل والوزن في جسم الحامل، والذي يجهد القلب ويتسبب بتضخمه، ولكن بعد الولادة وزوال الجهد الإضافي، يعود حجم القلب إلى طبيعته تدريجيًا.


العامل الوراثي

إن كان أحد الأقارب من الدرجة الأولى يعاني من تضخم القلب، فهذا يزيد احتمالية الإصابة.[٦]


عوامل خطر تضخم القلب

هنالك العديد من العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بتضخم القلب، ومن هذه العوامل نذكر الآتي:[٤]

  • السمنة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض قلب خلقية.
  • خلل في الغدة الدرقية.
  • أمراض قلبية لدى العائلة.
  • إصابات سابقة بأمراض، أو بنوبة قلبية.
  • إساءة استخدام الأدوية، وشرب الكحول بكثرة.
  • قلة النشاط البدني.
  • مرض سكر الدم.


أعراض تضخم القلب

تتفاوت نسبة ظهور أعراض تضخم القلب من شخص لآخر، فالبعض قد لا تظهر عليهم أي أعراض، والبعض الآخر قد يظهر أعراض بسيطة تستمر لسنوات دون تغيُر، ولكن عند قلة كفاءة وقدرة القلب على ضخ الدم، قد تبدأ بعض الأعراض بالظهور، والتي قد تشابه أعراض الإصابة بقصور القلب الاحتقاني، وقد تزداد سوءًا مع مرور الزمن، ومن أبرز هذه الأعراض:[٧]

  • خفقان القلب.
  • التعب والهزال.
  • ضيق التنفس خاصة عند بذل أي مجهود، أو عند الاستلقاء.
  • انتفاخ الساق.
  • زيادة الوزن خصوصًا في منطقة البطن.


دواعي زيارة الطبيب

إن تشخيص تضخم القلب مبكرًا يُسهل معالجته، فيجب مراجعة الطبيب عند وجود أي شكوك، أو ظهور أي أعراض جديدة تتعلق بالقلب، ولكن هنالك بعض الأعراض في حال ظهورها فيجب على المريض طلب المساعدة الطبية الفورية، لأنها تدل على الإصابة بنوبة قلبية، ونذكر منها الآتي:[٦]

  • الإغماء.
  • ضيق التنفس.
  • ألم الصدر.
  • شعور بعدم الارتياح مع ألم في أحد أجزاء المنطقة العليا من الجسم، والتي تضمن الذراعين، والفك، والظهر، والرقبة، والمعدة.


تشخيص تضخم القلب

إن التشخيص المبكر لتضخم القلب له دور كبير في التحكم في وضع المريض الصحي، ولكي يصل الطبيب إلى تشخيص دقيق يمكنه من تحديد العلاج المناسب، ومراقبة تطور الحالة المرضية، يجري الطبيب عدة فحوصات:[٨]


الفحص السريري

يكشف الطبيب خلال الفحص السريري عن الأصوات غير الطبيعية لضربات القلب، أو أي أصوات تدل على وجود سائل في الرئة، ويكشف الطبيب كذلك عن انتفاخ الأقدام، والبطن، والكاحل، وغيرها من الأعراض الأخرى.[٨]


الفحوصات التشخيصية

يطلب الطبيب إجراء عدة فحوصات للكشف عن تضخم القلب وأسبابه، ومن هذه الفحوصات نذكر الآتي:[٨]

  • فحص الدم: يطلب الطبيب إجراء فحص للدهون، والكوليسترول، ومستوى السكر في الدم، وبعض البروتينات في الدم.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: (بالإنجليزية: ChestXray)، وهو تصوير يظهر الرئة، والقلب، والشريان الأبهر.
  • القسطرة القلبية: (بالإنجليزية: Cardiac catheterization)، يُدخل أنبوب طويل ورفيع عبر الأوعية الدموية، وتمتد إلى القلب، ثم تحقن مادة صبغية عبرها لتساعد في إظهار الصور التي توضح كفاءة القلب، وعبر هذا الأنبوب قد يلجأ الطبيب إلى أخذ خزعة من القلب، وإرسالها للمختبر.
  • تخطيط كهربائية القلب: (بالإنجليزية: Electrocardiogram)، يستخدم فيه 12-15 قطباً كهربائياً توزع وتلصق على الأيدي، والأرجل، والصدر، ويقاس النشاط الكهربائي للقلب عبرها، ليساعد في الكشف عن تضخم القلب، وزيادة المجهود القلبي، وتلف في أنسجة عضلة القلب.
  • مخطط صدى القلب: (بالإنجليزية: Echocardiogram)، تُستخدم الموجات الصوتية لإعطاء صور عن أجزاء القلب، وصماماته.
  • تصوير بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Magnetic resonance imagining)، يستخدم هذا الفحص موجات مغناطيسية مع حاسوب ينتج صورًا عن القلب، والأوعية الدموية.
  • فحص الجهد: (بالإنجليزية: Stress test)، يستخدم هذا الفحص للكشف عن أي تغير يحدث في ضربات القلب، عند تعرضه لأي مجهود، يُجرى خلاله تخطيط لكهربائية قلب المريض أثناء بذل مجهود، أو ممارسة الرياضة.
  • تصوير مقطعي محوس: (بالإنجليزية: Computed tomographic angiography)، أحد وسائل التصوير التي تظهر صورة عن الأوعية الدموية التي تتواجد في منطقة البطن، والحوض، والأرجل، ويعد مناسبًا لمرضى القلب الذين أجروا عملية زراعة جهاز نظم القلب (بطارية القلب)، أو تركيب شبكات داخل الشرايين.


علاج تضخم القلب

تختلف طرق العلاج المتبعة تبعًا لمسبب لتضخم القلب، نذكر منها الآتي:[٩]


الأدوية

يصف الطبيب الأدوية للسيطرة على بعض المشاكل الصحية التي قد تسبب التضخم القلبي، ويهدف العلاج الدوائي إلى:[٩]

  • التقليل من احتباس السوائل في الجسم.
  • التقليل من ضغط الدم المرتفع.
  • المحافظة على نظم القلب الطبيعي.
  • التقليل من حدوث الجلطات الدموية.


العمليات الجراحية

ومن الأمثلة على هذه العمليات:

  • زراعة جهاز نظم القلب: (بالإنجليزية: Pacemaker)، هو جهاز يعمل بالبطارية، يغرس بالقلب، لتنظيم ضربات القلب عبر إرسال نبضات كهربائية صناعية تحفز القلب على النبض.[٩]
  • جراحة صمامات القلب: جراحة لتغيير، أو تصحيح صمامات القلب.[٩]
  • جراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي: (بالإنجليزية: Coronary artery bypass graft surgery)، حيث يتم فتح أو استبدال الشرايين القلبية المغلقة أو المتضيقة بشرايين أخرى تؤخذ من أماكن أخرى من الجسم.[٩]
  • زراعة جهاز إزالة الرجفان، وتقويم نظم القلب القابل للغرس: (بالإنجليزية: Implantable cardioverter defibrillator)، يقوم هذا الجهاز بمراقبة نظم القلب، وعند حدوث رجفان القلب، يصدر نوع من الصدمات الكهربائية لإرجاع النظم القلبي إلى طبيعته.[٦]


الوقاية من تضخم القلب

على الرغم أنه ليس من الممكن دائما تجنب تضخم القلب، خاصة إن كان وراثيًا، فهنالك عدة طرق للتقليل من فرص الإصابة بالتضخم القلبي، ومنها الآتي:[٤]

  • اتباع نمط حياة صحي، وقد يتضمن: ترك التدخين، والمحافظة على الوزن الصحي، وتجنب السمنة، أو اتباع نظام غذائي صحي متوازن، وممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  • التنظيم والسيطرة على المشاكل الصحية التي تصاحب تضخم القلب، مثل: ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، وانقطاع النفس الانسدادي النومي (بالإنجليزية: Obstructive sleep apnea).
  • إعلام الطبيب في حال وجود أي من أعراض تضخم القلب، أو في حال وجود تاريخ عائلي لتضخم القلب، وإجراء فحوصات دورية للكشف عنه.


المراجع

  1. Tim newman (29/9/2020), "The heart: All you need to know", www.medicalnewstoday.com/, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  2. "Cardiomyopathy", medlineplus.gov, 22/9/2020, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  3. "enlarged-heart", www.heartandstroke.ca, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Jayne Leonard,Debra Sullivan (12/1/2018), "What to know about cardiomegaly", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Jose Vega,Claudia Chaves (5/6/2020), "what-is-cardiomegaly", www.verywellhealth.com, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "enlarged-heart", www.mayoclinic.org, 16/1/2020, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  7. James Beckerman (24/8/2020), "Enlarged Heart (Cardiomegaly)", www.webmd.com, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "enlarged-heart", www.baptisthealth.com, Retrieved 24/2/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج "cardiomegaly", www.mercy.net, Retrieved 24/2/2021. Edited.