يعد القلب مركز جهاز الدوران، وهو المضخة التي تزود خلايا الجسم بالأكسجين والمواد الغذائية التي تحتاجها،[١]ويتعرض القلب لأمراض قد تؤدي إلى تلف بعض خلاياه العضلية، حيث يلجأ الطبيب لإجراء فحوصات لتشخيص سبب التلف، ومن ضمنها فحص إنزيمات القلب، تعرف على تفاصيل الفحص في هذا المقال.[٢]




تحليل إنزيمات القلب

فحص أو دراسة إنزيمات القلب (بالإنجليزية: Cardiac enzymes)، هو فحص دم يجرى للكشف عن تعرض الخلايا العضلية في القلب للتلف، وهذه الإنزيمات عبارة عن بروتينات توجد في خلايا القلب، وبعد تعرض القلب للإصابة تتسرب الإنزيمات إلى مجرى الدم، حيث إن ارتفاع مستوى هذه البروتينات في الدم يعد مؤشرًا على تعرض خلايا القلب للتلف، ويمكن ذكر هذه الإنزيمات على النحو التالي:[٣]


التروبونين

يعد بروتين التروبونين (Troponin) الأكثر حساسية لتلف خلايا القلب، حيث إنه يدخل مجرى الدم بعد فترة قصيرة من حدوث النوبة القلبية، كما أنه يبقى في الدم لفترة أطول من إنزيمات القلب الأخرى، مما يساعد على الكشف عن النوبة القلبية بعد فترة من حدوثها، ويوجد بروتين التروبونين على شكلين، هما: تروبونين اي (بالإنجليزية: Troponin I) وتروبونين تي (بالإنجليزية: Troponin T)، وبحسب جمعية القلب الأمريكية، فإن التروبونين يعد المؤشر الأفضل للكشف عن الإصابة بالنوبة القلبية،[٤]وتجدر الإشارة إلى أن بعض الدول تستخدم فحص التروبونين عالي الحساسية (بالإنجليزية: High-sensitivity troponin)، ويتمكن هذا الفحص من الكشف عن وجود بروتين التروبونين حتى وإن كان تركيزه في الدم منخفضًا جدًا، مما يساهم في الكشف عن النوبات القلبية بوقت مبكر.[٥]


كرياتين كيناز

أو كيناز الكرياتين (بالإنجليزية: Creatine Kinase)، يتضاعف تركيز هذا البروتين في الدم عند الإصابة بالنوبة القلبية، ولكن من الممكن أن يرتفع مستواه في حالات مرضية أخرى.[٤]


كرياتين كيناز ام بي

كرياتين كيناز ام بي (Creatine Kinase-MB) هو أحد أنواع بروتين الكرياتين كاينيز، ولكن تركيزه يرتفع تحديدًا في حالات النوبة القلبية، ويرتفع خلال 4 إلى 6 ساعات من الإصابة بالنوبة القلبية ويعود إلى مستواه الطبيعي خلال يوم أو يومين.[٤]


ميوغلوبين

ميوغلوبين (Myoglobin) هو بروتين صغير يخزن الأكسجين، وقد يتم قياس مستواه إلى جانب التروبونين في الحالات المشتبه بإصابتها بالنوبة القلبية، كما يجدر الذكر إلى أن مستوى الميوغلوبين يرتفع في حالات مرضية أخرى.[٤]


دواعي إجراء تحليل إنزيمات القلب

يستخدم فحص إنزيمات القلب عادةً للكشف عن الإصابة بالنوبة القلبية أو متلازمة الشريان التاجي الحادة (بالإنجليزية: Acute coronary syndrome)، وهي مجموعة حالات تؤدي إلى انخفاض مفاجئ في تدفق الدم إلى عضلة القلب، كما يمكن إجراء الفحص للكشف عن أسباب أخرى لتلف خلايا القلب العضلية، مثل الإصابة بالعدوى، وعادة ما يعاني المريض من بعض الأعراض التالية:[٦][٧]

  • ألم أو ضغط في الصدر والذي يستمر لعدة دقائق ويزداد سوءًا مع مرور الوقت.
  • ألم في الصدر لا يختفي مع الراحة أو تناول النيتروجلسرين (القرص أسفل اللسان).
  • ألم في الكتف أو الرقبة أو الفك أو الذراع.
  • التعرق البارد.
  • ضيق التنفس والتعب الشديد.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بالدوخة، أو حدوث إغماء.
  • تسارع أو عدم اضطراب ضربات القلب.


التحضير لإجراء تحليل إنزيمات القلب

لا يحتاج إجراء فحص إنزيمات القلب للصيام أو أية تجهيزات خاصة، حيث إنه غالبًا ما يجرى في الحالات الطارئة المشتبه بإصابتها بنوبة قلبية.[٨]


كيفية إجراء تحليل إنزيمات القلب

يقوم أخصائي المختبر بأخذ عينة دم من الوريد في ذراعك باستخدام إبرة معقمة، وبعد أخذ العينة المناسبة يقوم بإخراج الإبرة ويطلب منك الضغط على مكان الوخز بقطعة شاش معقمة لوقف النزيف، ويستغرق إجراء الفحص بضع دقائق.[٩]


النتائج الطبيعية لفحص إنزيمات القلب

قبل معاينتك لنتيجة الاختبار يرجى مراعاة الآتي:

  1. من المُحتمل أن يكون هناك بعض الاختلافات البسيطة للقيم الطبيعية من مختبر إلى آخر، لذلك من فضلك استشر طبيبك ليُعطيك مزيدًا من المعلومات حول تحليل هذه النتائج.[١٠]
  2. هذه القيم الطبيعية مكتوبة بوحدة نانوغرام/مليلتر، انظر إلى ورقة تحليلك المخبري لتعرف نتيجتك، ثم قارنها بالنتائج الطبيعية أدناه.[١١]
  3. يجرى فحص إنزيمات القلب عادةً في الحالات الطارئة وتظهر نتائجه بسرعة،[١١] ويقيس فحص إنزيمات القلب مستوى بروتين تروبونين اي وتروبونين تي وكرياتين كيناز ام بي، ويمكن ذكر القيم الطبيعية على النحو التالي:[١٢]


الإنزيم
القيم الطبيعية (نانوغرام/مليلتر)
تروبونين اي
أقل من 0.12
تروبونين تي
أقل من 0.01
كرياتين كيناز ام بي
0 -3



تفسير نتيجة تحليل إنزيمات القلب

إن أظهرت نتيجة الفحص ارتفاع في مستوى إنزيمات القلب فقد يكون ذلك مؤشرًا على:

  • النوبة القلبية: حيث يكون مستوى التروبونين في الوضع الطبيعي منخفض وقد لا يتم اكتشافه في الدم، وفي حال كانت نتيجة الفحص تظهر ارتفاع مستوى التروبونين، تزداد احتمالية تشخيص الإصابة بالنوبة القلبية، كما يمكن أن تساعد نتيجة الفحص على تقييم حجم الضرر الذي لحق بالقلب، حيث إنه كلما ارتفع مستوى التروبونين في الدم، كلما كان تلف خلايا القلب أكبر.[٨]
  • حالات مرضية أخرى: حيث يرتفع مستوى إنزيمات القلب في عدة حالات، نذكر منها ما يأتي:[٨]
  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary Hypertension).
  • تسارع نظم القلب (بالإنجليزية: Tachycardia).
  • الانصمام الرئوي، (بالإنجليزية: Pulmonary Embolism) وهو انسداد أحد شرايين الرئتين.
  • أمراض الكلى.
  • قصور القلب الاحتقاني (بالإنجليزية: Congestive Heart Failure).
  • التعرض لإصابة على مستوى الصدر وتؤثر على عضلة القلب، مثل حوادث السير.
  • النشاط البدني المفرط.
  • إجراء عملية القلب المفتوح، بالإضافة إلى بعض الإجراءات الطبية القلبية مثل تركيب الشبكات القلبية أو القسطرة.


فحوصات أخرى تجرى إلى جانب تحليل إنزيمات القلب

يمكن إجراء الفحوصات التالية إلى جانب فحص إنزيمات القلب:[٤]

  • فحص غازات الدم.
  • تعداد الدم الكامل (CBC).
  • فحص أملاح الدم مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكلورايد.
  • فحص الكوليسترول في الدم والدهون الثلاثية.
  • فحص مستوى الجلوكوز في الدم.
  • مخطط كهربائية القلب (بالإنجليزية: Electrocardiogram).
  • مخطط صدى القلب (بالإنجليزية: Echocardiogram).
  • القسطرة القلبية (بالإنجليزية: Cardiac Catheterization).
  • تصوير الأوعية التاجية (بالإنجليزية: Coronary Angiogram).


((يمكنك معرفة طرق الاطمئنان على صحة قلبك، بقراءة المقال: كيف تطمئن على صحة قلبك؟))


أسئلة شائعة

هل هناك فحوصات تتنبأ باحتمالية الإصابة بالنوبة القلبية؟

يمكن إجراء بعض الفحوصات لتقييم احتمالية الإصابة بنوبات قلبية أخرى في المستقبل، وهذه الفحوصات هي:[٥]

  • فحص البروتين المتفاعل عالي الحساسية (بالإنجليزية: High Sensitivity C-Reactive Protein).
  • فحص الببتيد المدر للصوديوم (بالإنجليزية: B-type Natriuretic Peptide).


هل ظهور نتيجة طبيعية ينفي الإصابة بالنوبة القلبية؟

إن ظهور نتيجة طبيعية لفحص إنزيمات القلب لا يعني بالضرورة استبعاد تشخيص الإصابة بنوبة قلبية، وقد يلجأ الطبيب إلى إعادة إجراء الفحص بعد ساعات عند ارتفاع الإنزيمات القلبية، حيث أنه قد تظهر نتيجة طبيعية خاطئة عند إجراء الفحص بعد حدوث النوبة القلبية بفترة قصيرة.[٨]


المراجع

  1. "How the Heart Works", uofmhealth, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  2. "Cardiac Enzymes", patient, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  3. "Cardiac Biomarkers, Cardiac Enzymes, and Heart Disease", verywellhealth, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Cardiac Biomarkers (Blood)", rochester, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Cardiac Biomarkers", labtestsonline, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  6. " Cardiac Enzyme Studies", alberta, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  7. "Cardiac Biomarkers (Blood)", uhhospitals, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "What do elevated cardiac enzyme levels mean?", medicalnewstoday, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  9. "Cardiac Enzyme Test", secondscount, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  10. "Cardiac Enzyme Studies", uofmhealth, Retrieved 3/3/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "What is a Cardiac Enzyme Test?", reverehealth, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  12. "Cardiac Enzyme Studies", alberta, Retrieved 24/2/2021. Edited.