يعد ضغط الدم الطبيعي (بالإنجليزية: Normal blood pressure) من الأمور الحيوية الهامة للبقاء على قيد الحياة، وهو مهم لدفع الدم عبر الشرايين وإيصال الأكسجين والعناصر الغذائية عبر الشرايين إلى كافة الأنسجة والأعضاء، ولكن ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypertension) أو انخفاضه (بالإنجليزية: Hypotension) عن الحد الطبيعي هو ما قد يسبب العديد من المشاكل والأمراض،[١] تعرف أكثر على ضغط الدم، كيف يتم قياسه، القيم الطبيعية وغير الطبيعية، وأكثر من خلال قراءة هذا المقال.

ما هو ضغط الدم؟

يعبر ضغط الدم عن القوة التي يؤثر بها الدم على جدران الشرايين، وهذا الضغط مهم لدفع الدم عبر الشرايين، فمع كل نبضة يقوم القلب بدفع الدم عبر الشرايين إلى جميع أنحاء الجسم ويكون الضغط أعلى ما يمكن بالقرب من القلب ويقل كلما ابتعدنا عنه، ويعتمد ضغط الدم على العديد من العوامل، بما في ذلك كمية الدم التي يضخها القلب وقطر الشرايين التي يجري الدم من خلالها، وبشكل عام، فكلما زاد ضخ الدم وكلما ضاق الشريان كلما زاد الضغط.[٢]


كيف يُقاس ضغط الدم؟

يُقاس ضغط الدم بوحدة ملم زئبق (بالإنجليزية: millimeters of mercury-mmHg)، ويعبر عادة عنه برقمين كالآتي:[٣]

  • ضغط الدم الانقباضي: (بالإنجليزية: systolic pressure) وهو قيمة ضغط الدم عندما ينقبض القلب ويدفع الدم عبر الشرايين، وعادةً ما يكون القيمة الأكبر أو في الأعلى.
  • ضغط الدم الانبساطي: (بالإنجليزية: diastolic pressure) وهو قيمة ضغط الدم عندما يكون القلب في حالة راحة أي خلال الفترة بين ضربات القلب، وعادةَ ما يكون القيمة الأقل.

فعلى سبيل المثال، إذا كان ضغط دمك 140 على 90 أو 140/90، فإنّ هذا يعني أن ضغط الدم الانقباضي يساوي 140 ميليميتر زئبق وضغط الدم الانبساطي يساوي 90 ميليميتر زئبق.[٣]


معدل ضغط الدم الطبيعي وغير الطبيعي

حسب جمعية القلب الأمريكية، يتم تصنيف ضغط الدم إلى طبيعي أم لا حسب الجدول التالي:[٤]


فئة ضغط الدم
ضغط الدم الانقباضي
ضغط الدم الانبساطي
طبيعي
أقل من 120
أقل من 80
مرتفع قليلًا
120-129
أقل من 80
ارتفاع ضغط الدم من المرحلة الأولى
130-139
80 إلى 89
ارتفاع ضغط الدم من المرحلة الثانية
140 أو أعلى
90 أو أعلى
ارتفاع ضغط الدم الشديد
180 أو أعلى
120 أو أعلى



لتشخيص ارتفاع ضغط الدم يجب أن يلاحظ الارتفاع عند قياس الضغط لمرتين أو أكثر وفي يومين مختلفين، كما يجب قياسه من قبل الطبيب للتأكد من صحة طريقة القياس ولتقييم مدى ارتفاع الضغط لدى المريض.




ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: hypertension) هو حالة شائعة تكون فيها قوة الدم على جدران الشرايين مرتفعة على المدى الطويل بما يكفي لتسبب في النهاية مشاكل صحية، مثل أمراض القلب، ويمكن أن يعاني المريض من ارتفاع ضغط الدم لسنوات دون أي أعراض حتى لو وصلت قراءات ضغط الدم إلى مستويات مرتفعة بشكل خطير، وقد يعاني عدد قليل من الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم من الصداع، وضيق التنفس، أو نزيف الأنف، ولكن هذه العلامات والأعراض ليست محددة وخاصة بارتفاع ضغط الدم، ولا تحدث عادةً حتى يصل ارتفاع ضغط الدم إلى مرحلة خطيرة أو تهدد الحياة، ويمكن أن يساعد تغيير نمط الحياة في التحكم في ارتفاع ضغط الدم، وقد يوصي الطبيب بإجراء التغييرات الآتية:[٥][٦]

  • اتباع نظام غذائي صحي للقلب مع التأكيد على تناول القليل من الملح.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وزيادة النشاط البدني.
  • الحفاظ على وزن صحي أو قد يوصي الطبيب بفقدان الوزن إذا كان المريض من زيادة الوزن أو السمنة.
  • الابتعاد عن التدخين.

ولكن في بعض الأحيان لا تكون هذه التغييرات كافية، فإذا لم يساعد النظام الغذائي والتمارين الرياضية، فقد يوصي الطبيب بالأدوية لخفض ضغط الدم.[٥]


انخفاض ضغط الدم

تعتبر قراءة ضغط الدم التي تقل عن 90 ملم من الزئبق للرقم العلوي الذي يعبر عن الضغط الانقباضي، أو 60 ملم زئبق للرقم السفلي الذي يعبر عن ضغط الدم الانبساطي انخفاض ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypotension) بشكل عام، ويمكن أن تتراوح أسباب انخفاض ضغط الدم من الإصابة بالجفاف إلى الاضطرابات الطبية الأخرى الخطيرة، ومن المهم معرفة سبب انخفاض ضغط الدم حتى يمكن علاجه، وبالنسبة لبعض الأشخاص، يشير انخفاض ضغط الدم إلى وجود مشكلة أساسية، خاصةً عندما ينخفض ​​فجأة أو يكون مصحوبًا بعلامات وأعراض مثل:[٧]

  • الدوخة أو الدوار.
  • الإغماء.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الغثيان.
  • الإعياء.
  • قلة التركيز.

وعادةً انخفاض ضغط الدم الذي لا يسبب علامات أو أعراضًا، أو الذي يسبب أعراضًا خفيفة لا يحتاج إلى العلاج في معظم الأحيان، إذا كانت لدى المريض أي أعراض، فإن العلاج يعتمد على السبب، فعلى سبيل المثال، عندما يتسبب دواء معين في انخفاض ضغط الدم، عادةً ما يتضمن العلاج تغيير هذا الدواء، أو إيقافه، أو خفض الجرعة، وإذا لم يكن سبب انخفاض ضغط الدم واضحًا أو لم يكن هناك علاج، فإن الهدف يكون حينها هو رفع ضغط الدم وتقليل العلامات والأعراض.[٧]


نصائح للحفاظ على ضغط الدم ضمن الحد الطبيعي

هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها للمحافظة على ضغط الدم ضمن المعدل الطبيعي منها:[١]

  • الحفاظ على الوزن ضمن المعدل الطبيعي
  • اتباع حمية غذائية صحية يتم التركيز فيها على الخضار، والفواكه، ومشتقات الألبان، والأجبان قليلة الدسم.
  • التقليل من إضافة الصوديوم أو الملح إلى الطعام.
  • القيام بالتمارين الهوائية مثل المشي لمدة 30 دقيقة يوميًا أغلب أيام الأسبوع.

المراجع

  1. ^ أ ب Markus MacGill (26/02/2021), "What is a normal blood pressure?", medicalnewstoday, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  2. "Blood pressure", medlineplus, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "What is blood pressure?", nhs, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  4. "Understanding Blood Pressure Readings", heart.org, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "High blood pressure (hypertension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 30/4/2021. Edited.
  6. "High Blood Pressure", cdc, Retrieved 27/3/2021. Edited.
  7. ^ أ ب doctors consider blood pressure,blood pressure can be dangerous. "Low blood pressure (hypotension)", mayoclinic, Retrieved 27/3/2021. Edited.