يُعرّف ضغط الدم على أنّه القوة التي يؤثر بها الدم على جدران الأوعية الدموية، وتعطى قراءة ضغط الدم دائمًا بزوج من الأرقام،[١] ويُقاس ضغط الدم بوحدة مليمتر زئبقيّ، فكيف يمكن تفسير قراءة الضغط، وماذا يعني ضغط الدم 120/80؟ تعرّف على التفاصيل في هذا المقال.[٢]




ماذا يعني ضغط الدم 120/80؟

تَظهر قراءة ضغط الدم على شكل زوج من الأرقام؛ هما ضغط الدم الانقباضي (Systolic Blood Pressure)، وضغط الدم الانبساطي (Diastolic Blood pressure)، ويمكن شرح ما تعنيه هذه الأرقام على النحو التالي:[١]

  • ضغط الدم الانقباضي: هو الرقم الأول في قراءة الضغط، ويعبر عن ضغط الدم الذي ينشأ عندما تنقبض عضلة القلب، حيث يكون ضغط الدم في أعلى مستوياته.[٣]
  • ضغط الدم الانبساطي: هو الرقم الثاني في قراءة الضغط، ويعبر عن ضغط الدم الذي ينشأ أثناء راحة القلب بين النبضات، حيث يكون ضغط الدم في أقل مستوياته.[٣]


يُعدّ ضغط الدم طبيعيًا إذا كانت قراءة ضغط الدم الانقباضي أقل من 120 مليمتراً زئبقيّ، وقراءة ضغط الدم الانبساطي أقل من 80 مليمتراً زئبقيّ، وتجدر الإشارة إلى أنّ القيمة الطبيعية للضغط لا تكون اعتمادًا على قراءة واحدة مُحددة، وإنما مجموعة من القراءات تكون أقل من 120/80 مليمتراً زئبقيّ.[٤]


ماذا يعني انخفاض ضغط الدم؟

يُعد ضغط الدم منخفضاً عندما يقل الضغط الانقباضي عن 90 مليمتراً زئبقيّ، أو الضغط الانبساطي عن 60 مليمتراً زئبقيّ، وتُعرف هذه الحالة بهبوط الضغط أو انخفاض ضغط الدم (Hypotension)، وتجدر الإشارة إلى أنه بالرغم من عدم تسبب انخفاض ضغط الدم بأية أعراض لدى بعض الأشخاص، إلا أن هبوط الضغط بصورة غير طبيعية قد يتسبب بأعراض معينة؛ كالغثيان، وفقدان التركيز، والدوخة، وقد يؤدي في الحالات الشديدة إلى الإغماء.[٥]


ماذا يعني ارتفاع ضغط الدم؟

يُعد ارتفاع ضغط الدم (Hypertension) حالة مرضية تحدث نتيجة زيادة القوة التي يؤثر بها الدم في جدران الأوعية الدموية، ويكون ضغط الدم مرتفعًا عند ظهور قراءة ضغط الدم الانقباضي أعلى من أو تُساوي 140 مليمتراً زئبقيّ، و/أو قراءة ضغط الدم الانبساطي أعلى من أو تُساوي 90 مليمتراً زئبقيّ، وذلك عند أخذ القراءات على يومين منفصلين، وتجدر الإشارة إلى أهمية قياس ضغط الدم بانتظام، حيث إنه قد لا يتسبب بأية أعراض إلا عند ارتفاعه بشكلٍ كبير، مما قد يؤدي إلى الأعراض التالية:[٦]

  • الصداع، خاصّةً في ساعات الصباح الباكر.
  • نزيف في الأنف.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • تغيرات في الرؤية.
  • طنين في الأذنين.
  • الشعور بالتعب.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الارتباك والقلق.
  • ألم في الصدر.
  • رجفان العضلات.


ما هي حالة ما قبل ارتفاع ضغط الدم؟

تتمثل حالة ما قبل ارتفاع ضغط الدم (Pre-high blood pressure)، أو ما تُعرف أيضاً بضغط الدم فوق الطبيعي (High-normal blood pressure)، بتراوح قيمة ضغط الدم ما بين 120/80 و140/90 مليمتراً زئبقيّ، وتعد هذه القراءة مؤشرًا على احتمالية الإصابة بمرض ارتفاع في ضغط الدم، وهذا يعني ضرورة اتباع النصائح والإرشادات لتفادي تطور الحالة والإصابة بارتفاع ضغط الدم.[٧]


كيف يمكن المحافظة على قراءة ضغط الدم ضمن المعدل الطبيعي؟

يوجد العديد من النصائح والإرشادات التي يمكن للأشخاص اتباعها للمساعدة على الحفاظ على ضغط الدم ضمن حدوده الطبيعية،[٨] ونذكر أبرزها فيما يلي:[٩]

  • اتباع نظام غذائي صحي: وذلك من خلال الحد من تناول الصوديوم أو الملح، وزيادة كمية البوتاسيوم في النظام الغذائي، ومن المهم أيضًا تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون، بالإضافة إلى استهلاك المزيد من الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة.
  • مُمارسة التمارين الرياضية بانتظام: إذ يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة في الحفاظ على وزن صحي وخفض ضغط الدم، لذلك يُنصح عادةً بممارسة التمارين الهوائية معتدلة الشدة؛ مثل المشي السريع، وذلك لمدة ساعتين ونصف على الأقل في الأسبوع، ويُنصح بذلك بعد استشارة الطبيب.
  • الحفاظ على الوزن ضمن الحدود الطبيعية: حيثُ يساعد الحفاظ على وزن صحي في الوقاية من ضغط الدم المرتفع والسيطرة عليه، وتقليل مخاطر التعرض لمشاكل صحية أخرى.
  • السيطرة على التوتر والضغوط النفسية: إذ يُمكن أن يُساهم ذلك في تحسين الصحة النفسية والجسدية، بالإضافة إلى تقليل ضغط الدم المرتفع، ويُمكن تحقيق ذلك من خلال ممارسة الرياضة، أو القيام بشيء مُفضل، أو التأمل.
  • الإقلاع عن التدخين: إذ يُمكن أن يتسبّب التدخين بزيادة ضغط الدم، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، وبالتالي فإن الإقلاع عن التدخين يُساهم في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.[١٠]
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم: إذ يُعد الحصول على قسط كافٍ من النوم من الأمور المهمة للصحة العامّة، وهو جزء من الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية، حيث يُمكن أن يرتبط عدم النوم الكافي بشكلٍ منتظم بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب "High Blood Pressure", nia, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  2. pressure is measured in,the lower (diastolic) value. "What is blood pressure and how is it measured?", ncbi, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "blood pressure", cancer, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  4. "Understanding Blood Pressure Readings", heart, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  5. "Low blood pressure (hypotension)", mayoclinic, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  6. "Hypertension", who, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  7. "What does a blood pressure reading look like?", bloodpressureuk, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  8. "What is a normal blood pressure?", medicalnewstoday, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  9. "How to Prevent High Blood Pressure", medlineplus, Retrieved 27/2/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Prevent High Blood Pressure", cdc, Retrieved 27/2/2021. Edited.