قد تعاني بعض السيدات من ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل، والذي قد يسبب مضاعفات خطيرة في صحة كل من الأم والطفل، بالإضافة إلى احتمالية التعرّض لمشاكل عند الولادة وبعدها، لكن من الجيد ذكره أنه يمكن الوقاية منه وعلاجه.[١]

هل يمكن منع ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل تماماً؟

لا توجد وسيلة يمكن اتباعها لمنع الإصابة بارتفاع ضغط الدم الحملي بشكلٍ تام، وذلك بناءً على ما نشرته الجمعية الأمريكية للحمل، ولكن يمكنك السيطرة على ارتفاع ضغط الدم أثناء فترة الحمل، وذلك من خلال التحكم ببعض المسببات والعوامل المؤدية له ولكن ليس جميعها، حيث يوجد بعض العوامل التي لا يمكن تغييرها، مثل: وجود تاريخ وراثي للإصابة بارتفاع ضغط الدم، أو العِرق، أو وجود تاريخ إصابة بارتفاع الضغط الحملي في حمل سابق، لهذا لا يمكن الوقاية من جميع الأسباب المؤدية لارتفاع ضغط الدم الحملي ولكن يمكن تقليلها.[٢][٣]


طرق الوقاية من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

خلال فترة حملكِ عليكِ اتباع العديد من الإجراءات الوقائية للحفاظ على صحتكِ وصحة الجنين، ومن الجدير بالذكر أنّ اتباعك لنمط حياة صحي يساعد على ضبط ارتفاع ضغط الدم، ومن الطرق التي تساهم في الوقاية من ضغط الحمل أو ارتفاع ضغط الدم الحملي نذكر ما يأتي:[٤]

  • راجعي طبيبكِ في وقت مبكر: ابدئي بزيارة طبيبك المختص في وقت مبكر من الحمل ويفضل بمجرد معرفتك بوجود الحمل، حيث سيقوم الطبيب بتنظيم مواعيد لزياراتكِ الدورية، كما أنه سيقيس ضغط دمكِ خلال الزيارة، بالإضافة إلى إمكانية استشارته عن طرق التقليل من المشاكل المتعلقة بارتفاع الضغط أثناء الحمل.
  • تابعي زياراتكِ الطبيّة: حافظي على مواعيدكِ الدورية مع الطبيب، فسواء كان ارتفاع ضغط الدم موجودًا لديك قبل الحمل أو حدث أثناءه، فإنّ متابعة ارتفاع ضغط الدم وإجراء فحوصاتك بشكل مستمر ودوريّ يساعد على الحفاظ على وضعكِ صحيًا.[٥][٦]
  • خففي تناول الملح: حيث إنّ تناول الملح والصوديوم قد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم لديكِ، ويجدر التنبيه إلى أنّ الحد الأعلى من الملح المسموح لكِ في اليوم الواحد هو بمقدار ملعقة شاي صغيرة، ويشمل ذلك الملح والصوديوم الموجود ضمنًيا في أطعمتكِ بالإضافة للملح المضاف للطعام، لهذا عليك تجنب رش الملح على وجباتكِ والانتباه لاحتواء العديد من الأغذية المصنعة على عنصر الصوديوم.[٧]
  • احرصي على تناول فيتامينات الحمل: حيث إنّ تناول الفيتامينات يساعد على الحفاظ على صحتكِ وسلامة طفلكِ، كما أنّ تناول الكالسيوم وحمض الفوليك الموجودين ضمن فيتامينات الحمل قد يقلل من احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم الحملي، وبكل الأحوال عليكِ تناول الفيتامينات الضرورية لنمو طفلكِ خلال فترة الحمل.[٤]
  • لا تتناولي أي دواء قبل استشارة الطبيب: فبعض الأدوية قد تؤدي إلى رفع ضغط الدم، لهذا يجب استشارة طبيبكِ قبل تناول أي دواء، والتأكد من أنّه آمن لكِ ولطفلكِ ولا يساهم في رفع ضغط الدم لديكِ، وفي حال كنتِ تعانين من ارتفاع ضغط الدم المزمن قبل الحمل وتتناولين الأدوية الخافضة لارتفاع ضغط الدم فيجب عليكِ استشارة طبيبكِ عند البدء بالتخطيط للحمل ليساعدكِ على الوصول إلى ضغط دم مستقر قبل الحمل، وبالإضافة إلى ذلك قد يستبدل الطبيب أدويتكِ بأدوية آمنة لكِ ولطفلكِ أثناء فترة الحمل.[٧]
  • اتبعي نظاماً غذائياً متوازناً: اتبعي نظامًا غذائيًا غنيًا بالمنتجات الصحية النباتية مع التقليل تناول الأطعمة المقلية، والوجبات السريعة، والأغذية المصنعة،[٢][٣] ومن الضروري للغاية احتواء نظامكِ الغذائي على البروتينات اللازمة لنمو طفلكِ، حيث يوجد البروتين في اللحوم، الأسماك، الدواجن، البيض، الحليب، الأجبان، المكسرات، والبقوليات بأنواعها، وبشكلٍ عام فإن النظام الغذائي المتوازن الذي يجب عليكِ اتباعه يجب أن يتضمن المجموعات الغذائية الآتية:[٨]
  • الخضراوات والبقوليات.
  • الخبز والحبوب.
  • الحليب ومنتجات الألبان.
  • اللحوم الحمراء، والدواجن، والأسماك، أو بدائلها.
  • الفواكه.
  • حافظي على نشاطكِ البدني: اتبعي إرشادات طبيبكِ لممارسة النشاط البدني والتمارين الرياضية،[٦] وهنالك العديد من الأنشطة الرياضية التي تعتبر آمنة أثناء الحمل ويمكنكِ البدء بها بعد استشارة الطبيب، وتتضمن ما يأتي:[٩]
  • المشي.
  • السباحة.
  • ركوب الدراجة، سواء أكان في الهواء الطلق أو منزليًا باستخدام الدراجة الثابتة.
  • تمارين شد العضلات ومن ضمنها تمارين قاع الحوض.
  • الرياضات المائية.
  • تمارين اليوغا وتمارين التمدد.
  • اشربي الماء: حيث يجب شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يوميًا.[٢]
  • خذي قسطًا كافيًا من الراحة.[٢]
  • ارفعي قدميكِ للأعلى عدة مرات في اليوم.[٢]
  • قللي من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.[٢]
  • أقلعي عن التدخين.[٦]


ما هو معدل الضغط الطبيعي للحامل؟

يبلغ المعدل الطبيعي لضغط الحامل أقل من 120/80 ملم زئبقي وفقاً للكلية الأمريكية للنسائية والتوليد.[١٠]

المراجع

  1. "High Blood Pressure During Pregnancy", cdc, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Gestational Hypertension: Pregnancy Induced Hypertension (PIH)", americanpregnancy.org, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "What to know about high blood pressure during pregnancy", medicalnewstoday, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Gestational Hypertension: Can I Lower My Risk?", webmd, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  5. "High Blood Pressure in Pregnancy", goodrx, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "High blood pressure and pregnancy: Know the facts", mayoclinic, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Preventing Hypertension During Pregnancy", everydayhealth, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  8. "Healthy diet during pregnancy", pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  9. "Pregnancy and exercise", betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 22/1/2021. Edited.
  10. "Preeclampsia and High Blood Pressure During Pregnancy", acog, Retrieved 25/1/2021. Edited.