تحليل CK-MB

يُعرف تحليل CK بأنه اختبار يُستخدم لقياس كمية إنزيم الكرياتين كيناز (بالإنجليزية: Creatine Kinase) في الدم، إذ يُصنّع الجسم 3 أشكال من هذا الإنزيم، بما في ذلك CK-MB، وعادةً ما يُعثر على CK في القلب، والعضلات، والأعضاء الأخرى مثل الأمعاء الدقيقة، والدماغ، والرحم، وفي حال المُعاناة من نوبة قلبية فإن خلايا عضلة القلب المصابة تطلق CK-MB إلى مجرى الدّم، لذا فإن احتواء العديد من الأنسجة على مستويات مرتفعة من CK قد يدُل على مجموعة متنوعة من المشكلات الصحية، كما يمكن أن يشير بصورة مباشرة إلى الإصابة بضرر في القلب، ويساعد هذا التحليل على التحقق مما إذا كانت الأعراض التي يعاني منها الشخص دليلًا على إصابته بنوبة قلبية أم لا، كما أنّ إنزيم CK-MB يُعتمد عليه بشكل رئيسي لتشخيص اعتلال عضلة القلب، وأصبح يُجرى إلى جانبه تحليل التروبونين ليُعطي توضح أفضل عن الحالة الصّحية للقلب.[١][٢]

دواعي إجراء تحليل CK-MB

يُستخدم تحليل CK-MB إلى جانب اختبارات أخرى للتأكد مما إذا كان الشخص يعاني من نوبة قلبية أم لا، وتشمل الأعراض والعلامات المرافقة للنوبة القلبية والتي تستدعي إجراء تحليل CK-MB ما يلي:[١]

  • ألم أو انزعاج في الصدر، مثل الإحساس بالضغط في منطقة الصّدر، أو الشعور بالامتلاء.
  • ألم في الرقبة، أو الظهر، أو الذراع اليسرى، أو الفك.
  • ضيق في التنفس.
  • الدوار أو الدوخة.
  • الغثيان أو القيء.
  • التعرق المفاجئ.
  • التعب والضعف البدني.


التّحضيرات اللّازمة قبل إجراء تحليل CK-MB

لا يتطلب إجراء تحليل CK-MB الصّيام، أو أي تحضيرات أو استعدادات مسبقة.[٣]


كيفيّة إجراء تحليل CK-MB

لإجراء تحليل CK-MB، يُجرى التّحليل مخبريًّا بعد أن يسحب أخصّائي المُختبر عيّنة الدّم من إحدى أوردة الذّراع أو اليدّ.[٣]


نتائج تحليل CK-MB

عادةً لا يمكن تحديد قيم CK-MB في الدم؛ نتيجة انخفاض مستوياته بدرجة كبيرة جدًا، إلا أن ارتفاع وانخفاض مستويات CK-MB يُعد مؤشرًا مرتبطًا بالإصابة بالنوبات القلبية، وفيما يلي توضيحًا لذلك:[٤]

  • قد تشير المستويات المرتفعة من CK-MB في الدم إلى إصابة الشخص مؤخرًا بنوبة قلبية، ويرافق ذلك الشعور بألم في الصدر، وارتفاع مستويات إنزيم CK.
  • قد تشير المستويات المنخفضة من CK-MB والتي سرعان ما ترتفع مرة أخرى إلى نوبة قلبية ثانية، أو ضرر القلب المستمر.
  • إذا كان مستوى CK-MB مرتفعًا، وكانت نسبة CK-MB إلى إجمالي إنزيم CK أكثر من "2.5 - 3" فمن المحتمل أن يكون القلب قد تعرض للضرر.
  • يمكن أن يتسبب أي نوع من ضرر عضلة القلب في زيادة CK و CK-MB، بما في ذلك الأضرار الجسدية الناتجة عن الصدمات، والجراحة، والالتهابات، ونقص الأكسجين الواصل للأنسجة الذي يُعرف أيضًا بنقص التروية.
  • يمكن أن تؤدي التمارين الشاقة أيضًا إلى زيادة كل من CK و CK-MB، ولكن عادةً بمؤشر نسبي أقل.
  • يمكن أن يتسبب الفشل الكلوي في ارتفاع مستوى CK-MB.
  • نادرًا ما تُؤدّي أمراض العضلات المزمنة، وانخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية T3 و T4، وتعاطي الكحول إلى زيادة CK-MB.


هل يوجد عوامل قد تُؤثّر في نتيجة تحليل CK-MB؟

نعم يمكن أن تؤثر مجموعة من العوامل في دقة نتائج تحليل CK-MB، من أهمها:[١]

  • يؤثر توقيت إجراء تحليل CK-MB في دقة نتائج الفحص؛ فإذا أجري التحليل بعد وقت قصير جدًا من الإصابة بنوبة قلبية، فإنه من المحتمل الحصول على نتيجة سلبية خاطئة.
  • ممارسة التمارين الرياضية الشاقة.


الأسئلة الشّائعة

ما العوامل التي يمكن أن تزيد من فرصة الإصابة بالنوبة القلبية؟

يمكن أن تساهم بعض العوامل في زيادة فرصة الإصابة بالنوبة القلبية؛ نتيجة تراكم ما يُعرف باللويحات "الرّواسب الدّهنية" في جدران الشرايين مُسببةً تضيّقها وتصلبها، وتشمل هذه العوامل ما يلي:[٥]

  • العمر: الذكور الذين تزيد أعمارهم عن 45 عامًا، والإناث اللواتي تزيد أعمارهن عن 55 عامًا، أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية من الذكور والإناث الأصغر سنًا.
  • التدخين: يزيد التدخين والتعرض طويل الأمد للتدخين السلبي من احتمالية الإصابة بالنوبة القلبية.
  • ارتفاع ضغط الدم: يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تضرُّر الشرايين المؤدية إلى القلب، خاصةً إذا رافقه السمنة، أو ارتفاع الكوليسترول، أو مرض السكري.
  • متلازمة الأيض: تحدث هذه المتلازمة عند الإصابة بالسمنة وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم، وهذا يزيد من فرصة الإصابة بأمراض القلب بمقدار الضعف عما إذا لم يكن الشخص مصابًا بها.
  • التاريخ العائلي للإصابة بالنوبات القلبية: يزيد إصابة أحد أفراد عائلتك بالنوبات القلبية من احتمالية إصابتك بها.ال
  • الإجهاد والتوتر: يزيد الإجهاد والتوتر من خطر الإصابة بنوبة قلبية أيضًا.
  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية: يشمل ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي، أو مرض الذئبة الحمراء.

المراجع

  1. ^ أ ب ت "Creatine Kinase MB (Blood)", University of Rochester Medical Center Rochester, Retrieved 28/3/2021. Edited.
  2. "What is the role of CK-MB measurement testing in the workup of acute coronary syndrome (ACS)?", medscape, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Creatine Kinase", medlineplus, 17/12/2020, Retrieved 28/3/2021. Edited.
  4. "CK-MB", labtestsonline, 24/3/2021, Retrieved 28/3/2021. Edited.
  5. "Heart attack", mayoclinic, 16/6/2020, Retrieved 28/3/2021. Edited.