يُعد الفحص البدني للقلب والأوعية الدموية (بالإنجليزية: Physical Examination Of The Cardiovascular System) ضروريًا لتقييم الأشخاص الذين يُشتبه بإصابتهم أو مصابون فعليًا بأمراض القلب والأوعية الدموية،[١] علمًا أن القلب والأوعية الدموية يُشكلان ما يُسمى بالجهاز القلبي الوعائي (بالإنجليزية: Cardiovascular System)، وهو الجهاز المسؤول عن دوران الدّم والأكسجين في كافة أنحاء الجسم.[٢]

دواعي إجراء الفحص البدني للقلب والأوعية الدموية

يُجرى الفحص البدني للقلب والأوعية الدموية للبحث عن العلامات السريرية التي تُشير إلى وجود مرض في القلب والأوعية الدموية، ومن هذه العلامات ما يأتي:[٣]

  • الإزرقاق أو الزّرقة: (بالإنجليزية: Cyanosis)، وهو تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق بسبب وجود ضعف في الدورة الدموية، أو نقص الأكسجين في الدّم.
  • ضيق التنفس: (بالإنجليزية: Shortness Of Breath)، قد يُشير إلى وجود أمراض القلب والأوعية الدموية كقصور القلب الاحتقاني (بالإنجليزية: Congestive Heart Failure) أو التهاب التامور (بالإنجليزية: Pericarditis).
  • الشحوب: (بالإنجليزية: Pallor)، قد يُشير شحوب الجلد إلى فقر الدّم الناتج عن وجود نزيف، أو ضعف التروية الناتج عن قصور القلب الاحتقاني.
  • احمرار الخدّين: إذ يتلوّن الخدين باللون الأحمر كلون نبات البرقوق، وقد يرتبط هذا الأمر يرتبط بتضيق الصمام التاجي (بالإنجليزية: Mitral Stenosis).
  • الوذمة: (بالإنجليزية: Edema)، ويظهر عادةً على شكل تورم في الأطراف أو البطن، وقد يُشير لوجود أمراض في القلب والأوعية الدموية.


التحضيرات والتجهيزات قبل إجراء الفحص البدني للقلب والأوعية الدموية

لا توجد أي تجهيزات أو تحضيرات خاصة بالفحص البدني للقلب والأوعية الدموية، ولكن قبل إجراء الفحص البدني يُؤخذ تاريخ المريض، ويتم الاستفسار عن وجود مجموعة من الأعراض المتعلقة بأمراض القلب،[٤] منها:

  • ألم أو انزعاج أو ضيق في الصدر، ويُقيّم شدة الألم إن وجد من 1 - 10، إذ إن 10 تُشير إلى الألم الشديد جدًا.[٥]
  • ضيق في التنفس.[٤]
  • خفقان القلب.[٤]
  • الإغماء أو الشعور بالدوخة والدوار.[٤]
  • وجود تاريخ مرضي للقلب والأوعية الدموية، كالسكتة الدماغية، أو النوبات القلبية، أو أمراض الشرايين الطرفية، أو الوذمة المحيطية.[٤]


كيفية إجراء الفحص البدني للقلب والأوعية الدموية

يتضمن إجراء الفحص البدني للقلب والأوعية الدموية مجموعة من الفحوصات، وفيما يأتي توضيحًا لذلك:


المظهر العام

يبدأ تقييم المظهر العام من خلال تفاعل الطبيب والمريض الأولي، ومن ثم تقييم اليقظة والصحة البدنية العامة، وقدرته على الحركة والتحدث دون وجود أي ضيق يمنعه من ذلك، كما يجب تقييم وقفة المصاب ومشيته والتناسق العضلي الهيكلي كاملًا.[٥]


اليدين

يبدأ الطبيب في الكشف عن اليدين، من خلال درجة حرارتهما، ولونهما، ووجود تعرق أم لا، أو أو تصبغهما بمادة القطران الناتجة عن التدخين، أو وجود رواسب صفراء على راحة اليدين، كما يتحقق من لون الأظافر، وما إذا كان هناك أي علامات أخرى تظهر على اليدين.[٦]


معدل ضربات القلب وإيقاعها

يتم تقييم معدل ضربات القلب وإيقاعها عن طريق تحسس الشريان الكعبري (بالإنجليزية: Radial Artery) أو الشريان السباتي (بالإنجليزية: Carotid Artery)، أو من خلال استخدام سماعة الطبيب لسماع نبضات القلب مباشرةً في حال الاشتباه بعدم انتظام ضربات القلب.[٧]


ضغط الدم

يُقاس ضغط الدّم (بالإنجليزية: Blood Pressure) في كلا الذراعين، وفي بعض حالات الاشتباه بأمراض القلب الخلقية، أو اضطرابات الأوعية الدموية يقاس ضغط الدّم في كلا الساقين.[٧]


معدل التنفس

يقيس الطبيب بمراقبة عدد مرات التنفس وسرعته وعمقه.[٧]


درجة الحرارة

يقيس الطبيب بقياس دراجة الحرارة ويراقب مدّة ارتفاعها.[٧]


نتائج الفحص البدني للقلب والأوعية الدموية

فيما يأتي بيان لأهم النتائج غير الطبيعية للفحص البدني للقلب والأوعية الدموية اعتمادًا على نوع الفحص:


اليدين

قد تُشير بعض الملاحظات غير الطبيعية لوجود بعض الأمراض، منها:

  • يشير ظهور اليدين باللون الأزرق إلى الإصابة بقصور القلب، أو الأوعية الدموية الطرفية، أو نتيجةً لبرودة الجو.[٦]
  • تشير الرواسب الصفراء على راحة اليد وأوتارها لارتفاع دهون الجسم.[٦]
  • يرتبط ظهور أصابع العنكبوت بتدلي الصمام التاجي أو الأبهر، أو تسلخ الأبهر (بالإنجليزية: Aortic Dissection).[٣]


معدل ضربات القلب وإيقاعها

قد يُشير ارتفاع ضربات القلب التي تتجاوز 100 نبضة / الدقيقة، أو انخفاض ضربات القلب التي تقل عن 60 نبضة / الدقيقة إلى تسارع القلب (بالإنجليزية: Tachycardia)، أو بطء القلب (بالإنجليزية: Bradycardia) على التوالي.[٤]


ضغط الدم

قد تُشير بعض الملاحظات غير الطبيعية لوجود بعض الأمراض، منها:

  • ارتفاع ضغط الدّم (بالإنجليزية: Hypertension) وهو أن يكون ضغط الدم أكبر من أو يساوي 140/90 ميلليمتر زئبقي.[٨]
  • انخفاض ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypotension) وهو أن يكون ضغط الدم أقل من 90/60 ميلليمتر زئبقي.[٩]


معدل التنفس

في حال كان نفس المصاب غير طبيعي فقد يُشير إلى وجود أمراض القلب؛ إذ يزيد معدله عند الأشخاص المصابين بقصور القلب مثلًا.[٧]


درجة الحرارة

تتراوح درجة حرارة الجسم الطبيعية ما بين 36.1 - 37.2 درجة مئوية،[١٠] وقد ترتقع درجة حرارة المصاب نتيجةً للإصابة بعدوى القلب كالتهاب الشغاف (بالإنجليزية: Endocarditis)، أو تنخفض بعد احتشاء عضلة القلب (بالإنجليزية: Myocardial Infarction)، ولكن في حال انخفاض أو ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 72 ساعة يجب البحث عن سبب آخر غير القلب.[٧]


المراجع

  1. Fritz, McKenzie, "Cardiac Assessment", nursingcenter, Retrieved 29/3/2021. Edited.
  2. "Heart and circulatory system", mayoclinic, 25/2/2021, Retrieved 29/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Matthew Jackson, "Cardiovascular Examination – OSCE Guide", geekymedics, Retrieved 29/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Dr Louise Newson (16/3/2019), "Cardiovascular History and Examination", patient, Retrieved 29/3/2021. Edited.
  5. ^ أ ب PATRICIA GONCE MORTON, TERRY TUCKER, "Patient Assessment: Cardiovascular System", web2.aabu, Retrieved 29/3/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Cardiovascular Examination", medicaleducationleeds, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح Jessica I. Gupta, Michael J. Shea (1/6/2019), "Cardiovascular Examination", msdmanuals, Retrieved 29/3/2021. Edited.
  8. "Understanding Blood Pressure Readings", heart, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  9. "Low blood pressure (hypotension)", mayoclinic, 22/9/2020, Retrieved 24/4/2021. Edited.
  10. "Fever: First aid", mayoclinic, 11/9/2019, Retrieved 29/3/2021. Edited.