ارتفاع ضغط الدم هو أحد الحالات الطبيّة المزمنة والشائعة، يُصيب أكثر من 30% من البالغين حول العالم تبعًا لتقارير نشرتها منظمة الصّحة للبلدان الأمريكيّة لعام 2020، كما أنّه يعتبر العامل الرّئيسي للإصابة بالعديد من الأمراض، منها أمراض القلب والأوعية الدمويّة، وأمراض الكلى، وفي بعض الأوقات، ويعاني المُصابين بارتفاع ضغط الدم من ارتفاع ضغط الدم بشكلٍ خطير في بعض الأحيان عند عدم الالتزام بالتعليمات الطبية الموصى بها، فمتى يُعد ارتفاع ضغط الدم خطيراً؟[١][٢]

متى يصبح الارتفاع الشديد في ضغط الدم خطيراً؟

يصبح الارتفاع الشديد في ضغط الدم خطيرًا عندما يصل لمرحلةٍ يسمّى بها بنوبة فرط ضغط الدم (بالإنجليزيّة: Hypertensive crisis)، ويعبّر عنه بالأرقام بأن يكون الضغط الانقباضي (الرقم الأعلى) 180 مليمترًا زئبقيّاً أو أعلى، أو أن يكون الضغط الانبساطي (الرقم الأدنى) 120 مليمترًا زئبقيّاً أو أعلى أيضًا، وهذا من شأنه أن يزيد من احتمالية تضرر الأوعية الدمويّة لشدّة ارتفاع الضغط فيها، وقد يؤثّر ذلك في القلب، فقد لا يتمكّن من ضخ الدم بشكلٍ فعّال.[٣]


أنواع الارتفاع الشديد في ضغط الدم

يُقسم الارتفاع الحاد في ضغط الدم أو نوبة فرط ضغط الدم إلى فئتين:[٤]

  • إلحاح ارتفاع ضغط الدم: (بالإنجليزيّة: Hypertensive urgency) ويحدث عندما تصل قراءة ضغط الدم إلى 110\180 أو أعلى، ولكن بلا أي أضرار في أعضاء الجسم، ويعود الضغط لحالته الطبيعيّة في غضون ساعات من خلال أدوية الضغط اللازمة.
  • فرط ضغط الدم الطارئ: (بالإنجليزيّة: Hypertensive Emergency) ويحدث عندما يصل ارتفاع ضغط الدم الشديد إلى المرحلة التي قد يسبّب فيها فشلًا في الأعضاء، مثل القلب أو الكِلية، وهنا يحتاج المريض للعناية الطبيّة الكاملة في المستشفى لتخفيف ضغط الدم، ومنع حدوث أي ضرر آخر للأعضاء، ويعتبر حدوث هذا النوع نادرًا.


ماذا يحدث عند الارتفاع الشديد في ضغط الدم؟

لارتفاع ضغط الدم الشديد العديد من الأعراض والنتائج، وقد يسبّب أيضًا مجموعة من الأمراض الخطيرة في حال عدم علاجه، والتي تحتاج لعناية طبيّة حثيثة ومستمرّة.


أعراض الارتفاع الشديد في ضغط الدم

تختلف أعراض الارتفاع الشديد في ضغط الدم، فمنها ما هو أكثر شيوعًا من الآخر، ومنها ما هو مرتبط بحدوث فشلٍ في الأعضاء، ونذكر بعض هذه الأعراض على النحو الآتي:[٥]

  • الأعراض الأكثر شيوعًا: ألم في الصدر، صداع، رؤية مشوشة، ونقصان الوزن.
  • الأعراض الأقل شيوعًا: دوخة، غثيان، ضيق تنفس، وهن عام، حمّى، ألم في المعدة، كثرة التبول أو نزول دم مع البول.
  • أعراض مرتبطة بحدوث فشل في الأعضاء: ألم في الصدر أو الظهر، ضيق في التنفس، نوبة صرع، أو عدم القدرة على التفكير بوضوح وتغيّرات في مستوى الوعي للبيئة المحيطة.


مخاطر الارتفاع الشديد في ضغط الدم

إن الارتفاع الحاد في ضغط الدم من الممكن أن يسبّب العديد من المخاطر في حال تُرك دون علاج، ومنها:[٦]

  • السّكتة الدماغيّة.
  • جلطة قلبيّة.
  • إصابة في العين.
  • تلف في الكلية أو إحدى وظائفها.
  • تمزّق في الشريان الأبهري.
  • ذبحة صدريّة، وهي إحساس بألم أو ضغط في الصدر.
  • تراكم السوائل في الرّئة.
  • فقدان الوعي.
  • فقدان الذاكرة.
  • تسمم الحمل، وهي حالة طبيّة يصاحب الحمل فيها ارتفاع شديد في ضغط الدم مسبباً حدوث نوبات الصرع، والتي قد تهدد استمرارية الحمل.[٦][٧]


ما هي أسباب الارتفاع الشديد في ضغط الدم؟

يحدث ارتفاع ضغط الدم الشديد عند المعاناة من ارتفاع ضغط الدم لفترة من الوقت دون الوعي بذلك، وبالتالي عدم الحصول على التشخيص أو العلاج المناسب، كما قد يحدث عند عدم الالتزام بأخذ العلاجات المخفّضة لضغط الدم عند المرضى المشخّصين بالفعل بضغط الدم المرتفع، إضافةً إلى ذلك، يمكن أن يكون السبب تناول أنواع من الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية تتسبب في الارتفاع المفاجئ لقراءات ضغط الدم، لذا من الواجب عدم تناول أي أنواع من الأدوية دون استشارة الطبيب أو الصيدلاني أولاً، خاصةً عند الإصابة بالأمراض المزمنة.[٤]


نصائح وإرشادات عند الارتفاع الشديد في ضغط الدم

في حال ارتفاع ضغط الدم إلى 120\180 أو أكثر وأنت متواجد داخل المنزل، فعليك الانتظار لمدّة 5 دقائق ومن ثمّ إعادة قياس ضغط الدم مرة أخرى، ففي حال لم تتغيّر القراءة، يجب عليك التواصل مع طبيبك على الفور، أما إذا صاحب ذلك آلام في الصدر، ضعف في النظر، صعوبة في التنفس أو أي أعراض أخرى كما ذكرنا، فعليك الاتصال ب 911 أو رقم الطوارئ الخاص بمنطقتك.[٨]


الوقاية من ارتفاع ضغط الدم الشديد

إلى جانب أهميّة الأدوية في علاج ارتفاع ضغط الدم، يلعب الرّوتين اليومي دورًا أساسيًّا في التحكم والمحافظة على ضغط الدم من الارتفاع الشديد، لذا حاول اتباع نمط حياة صحي قدر الإمكان، واتبع تعليمات طبيبك بدقة، ومن النصائح التي تساعدك على تنظيم ضغط الدم:[٩]

  • خسارة الوزن من خلال الأكل الصّحي، وممارسة الرياضة أو الحركة الدائمة.
  • تقليل كميّات الملح في الأكل.
  • الحد من شرب الكحول والامتناع عنه تماماً.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحد من شرب الكافيين ومراقبة تأثيرها في نسب ضغط الدم.
  • التقليل من التوتر ومحاولة تهدئة النفس.
  • مراقبة ضغط الدم بشكل مستمر.

المراجع

  1. affects more than 30,heart failure, arrhythmia and dementia. "World Hypertension Day 2020", PAHO, Retrieved 1/4/2021. Edited.
  2. "Hypertensive crisis", PubMed, Retrieved 1/4/2021. Edited.
  3. "Hypertensive crisis: What are the symptoms?", Mayo Clinic, Retrieved 2/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "High Blood Pressure and Hypertensive Crisis", WebMD, Retrieved 2/4/2021. Edited.
  5. "Hypertension: Hypertension crisis (Hypertension, hypertensive emergencies, hypertensive urgency, malignant hypertension)", renal and urology news, Retrieved 2/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Hypertensive Crisis: When You Should Call 911 for High Blood Pressure", American Heart Association , Retrieved 2/4/2021. Edited.
  7. Corinne Keating (9/3/2017), "Everything you need to know about eclampsia", medicalnewstoday, Retrieved 20/5/2021. Edited.
  8. "High blood pressure (hypertension)", MayoClinic, Retrieved 2/4/2021. Edited.
  9. "The Lifestyle to Address Your High Blood Pressure (205) 481-7000", Medical West , Retrieved 2/4/2021. Edited.