يُشار إلى التّصوير بالرّنين المغناطيسيّ (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging) اختصارًا باسم تصوير MRI، ويُعرَف بأنه أحد التقنيات التّصويرية الشّائعة، الذي يتم استخدامه من قِبَل الأطباء بشكلٍ متكرر للمساعدة على تقييم بعض الأمراض والمشاكل الصحية.[١]

ما هو تصوير القلب بالرنين المغناطيسي؟

يُعرَف تصوير القلب بالرّنين المغناطيسي بأنه فحصٌ تصويري للقلب النابض يُستخدَم فيه مجال مغناطيسي، وموجات راديوية، وجهاز الحاسوب، من أجل عمل صورٍ تفصيلية لأعضاء وأنسجة الجسم، بحيث يشكّل الجهاز مجالاً مغناطيسياً قوياً يحيط بالجسد، ثم يُنتج صورة مفصّلة لبنية القلب.[٢]


لماذا قد أحتاج لتصوير القلب بالرنين المغناطيسي؟

يستخدم تصوير القلب بالرنين المغناطيسيّ من أجل الكشف عن أمراض القلب أو مراقبة تطوّرها، ويُستخدَم أيضاً لتقييم بُنية القلب وصحّته في المرضى الذين يعانون من أمراض القلب عند الولادة، أو أولئك الذين أُصيبوا بها بعد الولادة، ولا يتم فيه استخدام الإشعاعات المؤينة (بالإنجليزية: Ionizing Radiation) لإنتاج الصور، لذلك فهو من أفضل الخيارات المُتاحة لإنتاج صورٍ للقلب.[٣]


وقد يتم استخدام التصوير بالرنين المغناطيسيّ لتقييم بعض العلامات والأعراض والتي قد تدلّ على كلٍ من:[٤]

  • تصلب الشرايين: (بالإنجليزية: Atherosclerosis)؛ الذي يحدث نتيجة انسداد الشّرايين بشكلٍ تدريجي، بسبب تراكم الدهون والمواد الأخرى الموجودة في مجرى الدم.
  • اعتلال عضلة القلب: (بالإنجليزية: Cardiomyopathy)؛ ويحدث عندما تصبح جدران عضلة القلب سميكة وضعيفة.
  • الداء القلبي الخَلقي: (بالإنجليزية: Congenital heart disease)؛ وتُعرَف بأنها عيوب خَلقية تحدث في القلب خلال فترة تشكّل الجنين، ومن الأمثلة عليها الفتحة الموجودة في الجدار الفاصل بين حجرات القلب السفلية (بالإنجليزية: Ventricular Septal Defect).
  • فشل القلب: (بالإنجليزية: Heart failure)؛ ويحدث نتيجة ضعف عضلة القلب وعدم قدرتها على ضخ الدم بشكلٍ كافٍ إلى أجزاء الجسم المختلفة.
  • تمدد الأوعية الدموية: (بالإنجليزية: Aneurysm)؛ يحدث نتيجةً لضعف وتمدد جزء من عضلة القلب أو الشريان الأبهري.
  • أورام القلب: (بالإنجليزية: Cardiac tumor)؛ يمكن أن تحدث أورام القلب إما داخل القلب أو على الجدار الخارجي له.
  • أمراض صمام القلب: (بالإنجليزية: Heart Valve Disease)؛ ويحدث فيه انسدادٌ لتدفق الدم إلى القلب وذلك نتيجةً لتلف صمامات القلب.


كيفية الاستعداد للتصوير بالرنين المغناطيسي؟

هنالك بعض الإجراءات التي عليكَ اتباعها في حالة خضوعك لجلسة تصوير بالرنين المغناطيسي ومنها:[٥][٦]

  • لبس اللباس المخصّص للمشفى.
  • إعلام المتابعيين الصحيين بوجود أيّ نوعٍ من أنواع الحساسية أو حالات الإصابة بالربو، أو وجود حساسية من تجاه أيّ نوعٍ من الأدوية أو الأطعمة وذلك لأن بعض إجراءات التصوير بالرنين المغناطيسي تتطلب شرب صبغةٍ خاصّة.
  • ضرورة إخبار المتابعيين الصحيين في حال وجود أي جهاز مزروع داخل جسد المريض مثل الجهاز المنظّم لضربات القلب.
  • عدم لبس المجوهرات أو أيّ نوع من المعادن، وذلك لأنها من الممكن أن تؤثر على عمل جهاز الرنين المغناطيسي، كما يمكن أن تتسبب بالحروق.
  • تجنب التّصوير بالرّنين المغناطيسي للمرأة الحامل خاصةً في الثلث الأول من الحمل.


ماذا يحدث أثناء إجراء تصوير القلب بالرنين المغناطيسي؟

خلال التصوير بالرنين المغناطيسي فإنه يتمّ إجراء مجموعةٍ من الأمور التي نذكرها على النحو التالي:[٧]

  • في بداية الإجراء يُعطَى المريض صبغةً خاصّة تُحقَن في الوريد تسمّى الغادولينيوم (بالإنجليزية: Gadolinium).
  • يتم وضع جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG) على صدر المريض، وذلك من أجل تصوير القلب وهو ينبض.
  • يستلقي المريض على منضدة ممغنطة، وعلى صدره لمدة تتراوح بين 90 دقيقة إلى ساعتين، يتم فيها تزويد المريض بسداداتٍ للأُذن، إذ ينتج المجال المغناطيسي الصّادر من الجهاز صوت نقرات وضربات خلال التصوير.
  • يُطلَب من المريض حبس أنفاسه لمدة تراوح ما بين 15 إلى 20 ثانية بشكلٍ متكرر.
  • في حال كان المريض يعاني من رهاب الأماكن المغلقة، عليه إخبار طبيبه بذلك، فهو يقوم بإعطاء مهدئ قبل إجراء التصوير.


ماذا يحدث بعد إجراء تصوير القلب بالرنين المغناطيسي؟

إذا لم يتم إعطاء المريض أيّ مخدر، فإنه يستطيع ممارسة نشاطه اليومي والاستمرار على نظامه الغذائي المعتاد، إذ إن تصوير القلب بالرنين المغناطيسي لا يحتاج إلى فترةٍ للتعافي، ولكن في بعض الحالات النّادرة قد يعاني المرضى من بعض الآثار الجانبية لمادة التباين والتي يمكن أن تشمل:[٨]

  • الشعور بالغثيان.
  • الصّداع.
  • الألم في موضع حقن الصّبغة.



وفي بعض الحالات النّادرة جدًا يمكن للمريض أن يشعر بحكّة في العينين، والطّفح الجلدي، أو ما يُعرَف بالشّرى (بالإنجليزية: Hives).




من هم الأشخاص غير الملائمين لإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي؟

يمكن اعتبار التصوير بالرنين المغناطيسي غير ملائمٍ للأشخاص المعرّضين لبعض المخاطر النّاجمة عن التصوير بالرنين المغناطيسي وهم:[٩][١٠]

  • الأشخاص المزروع داخل أجسامهم أيّ نوعٍ من أنواع الأجهزة المعدنية، يجب عليهم تجنّب التصوير بالرنين المغناطيسي، إلا إذا كان الجهاز مخصصٌ وآمن لذلك.
  • الأشخاص المصابين بالفشل الكلوي، فالصّبغة المُستخدَمة غير آمنةٍ لهم.
  • إذا كان الشّخص قد قام بإجراء عملية قلب مفتوح بالآونة الأخيرة، أو قام بزراعة شبكية.
  • المرأة الحامل، وخاصّةً خلال الثّلث الأول من الحمل.
  • إذا كان الشّخص لديه أيّ نوعٍ من أنواع الوشوم أو المكياج الدّائم، إذ يمكن للشخص الشّعور بعدم الراحة أو الشّعور بحرق على الجلد وذلك بسبب المواد الموجودة في حبر الوشم.
  • الأم المرضع، إذ يجب على المرضع تجنّب إرضاع طفلها، وذلك لمدةٍ تتراوح بين 24-48 ساعة بعد استخدام الصبغة.
  • الأشخاص الذين يعانون من البدانة المُفرطة، وذلك بسبب عدم قدرتهم على الدخول إلى حجرة التصوير.[١١]
  • الأشخاص الذين يعانون من رهاب الأماكن المغلقة غير ملائمين للقيام بهذا الإجراء.[١١]


هل يعتبر التصوير بالرنين المغناطيسي مؤلماً؟

يمكن للمريض أن يشعر بقليلٍ من الوخز في المعصم أو اليد بشكلٍ عام، وذلك إذا ما تمّ اللجوء إلى حقن الصّبغة، أمّا عدا ذلك فإنّ إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي يعدّ غير مؤلمٍ على الإطلاق.[١١]


ما هي المخاطر المترتبة على تصوير القلب بالرنين المغناطيسي؟

يعتبر التصوير بالرنين المغناطيسي إجراءً آمنًا وغير مؤلمٍ لغالبية الأشخاص، لكن يمكن أن يعاني بعض الأشّخاص من ردّ فعلٍ تحسسي بسيط، وذلك جرّاء استخدام الصّبغة ويمكن معالجتها بالأدوية، بالإضافة إلى أنّه إذا ما تم استخدام المهدئ قبل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، فهنالك احتمالية استخدام جرعة زائدة من المهدئ، ويتم في العادة مراقبة العلامات الحيوية للمريض بعد إعطاء المهدئ وذلك من أجل خفض مخاطر الجرعة الزائدة.[٣]

المراجع

  1. Peter Lam (24/7/2018), "What to know about MRI scans", medicalnewstoday, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  2. "Magnetic Resonance Imaging (MRI) of the Heart", hopkinsmedicine, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Magnetic Resonance Imaging (MRI) - Cardiac (Heart)", radiologyinfo.org, 16/7/2018, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  4. "Magnetic Resonance Imaging (MRI) of the Heart", hopkinsmedicine.org, Retrieved 6/3/2021. Edited.
  5. John Greenwood, "What is an MRI scan?", British Heart Foundation, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  6. "Magnetic Resonance Imaging (MRI) - Cardiac (Heart)", radiologyinfo.org, 16/7/2018, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  7. "cardiac mri", ucdavis, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  8. "Magnetic Resonance Imaging (MRI) - Cardiac (Heart)", radiologyinfo.org, 16/7/2018, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  9. "Magnetic Resonance Imaging (MRI)", American Heart Association, 31/7/2015, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  10. "Magnetic Resonance Imaging (MRI) - Cardiac (Heart)", radiologyinfo.org, 16/7/2018, Retrieved 9/3/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت John Greenwood, "What is an MRI scan?", British Heart Foundation, Retrieved 9/3/2021. Edited.