تخطيط صدى القلب عبر المريء

يُعرف تخطيط صدى القلب عبر المريء (بالإنجليزية: Transesophageal Echocardiogram) واختصارًا TEE، بأنه نوع خاص من مخطط صدى القلب، يلجأ الطبيب إلى استخدامه لإتاحة رُؤية القلب بوُضوح أكثر، ومعرفة ما إذا كان هُناك جلطات دموية أم لا، وكما هو الحال في مخطط صدى القلب، يستخدم تخطيط صدى القلب عبر المريء موجات صوتية عالية التردد تُعرف بالموجات فوق الصوتية لفحص هياكل القلب، إضافةً إلى استخدام محوِّل كوحدة تحكُّم وتوجيه للموجات الصوتية في المريء، ويُعزى استخدام المريء لتطبيق هذا الإجراء إلى موقعه القريب من القلب، والذي يمنح صورًا شديدة الوضوح للقلب وهياكله.[١]

دواعي إجراء تخطيط صدى القلب عبر المريء

يُستخدم تخطيط صدى القلب عبر المريء لعدد من الأسباب، نوضحها لك كما يلي:[٢]

  • الحصول على صور تفصيلية للقلب، ومعرفة حجمه وسماكة جدرانه.
  • متابعة مدى كفاءة القلب في ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم.
  • توفير المعلومات أثناء الجراحة لإصلاح صمامات القلب، أو تمزق الشريان الأورطي، أو عيوب القلب الخلقية.
  • يُستخدم أيضًا أثناء العلاج الجراحي لالتهاب الشغاف.


إضافةً إلى ما أُسلف ذكره يُستخدم تخطيط صدى القلب عبر المريء لمتابعة وتقييم العلامات والأعراض التي يمكن أن تشير إلى أحد المشكلات الصحية الآتية:[٣]

  • تصلب الشرايين: والذي يُمثّل انسداد تدريجي للشرايين.
  • اعتلال عضلة القلب: تضخم في القلب يحدث نتيجة لزيادة سماكة عضلة القلب أو ضعفها.
  • عيوب القلب الخُلقية: تحدث هذه العيوب أثناء تكوين قلب الجنين، ويمكن أن يساعد مخطط صدى القلب عبر المريء في تقييم حجم الخلل الحاصل في القلب، وتحديد موقعه، ومدى تأثيره على تدفق الدم.
  • السكتة القلبية: حالة تؤثر في قدرة عضلة القلب على ضخ الدم بكفاءة.
  • تمدد الأوعية الدموية: ضعف وانتفاخ في جزء من عضلة القلب، أو الشريان الأورطي.
  • مشاكل صمامات القلب: خلل في واحد أو أكثر من صمامات القلب، يترتب عليه مشكلة في تدفق الدم داخل القلب.
  • التهاب التامور: (بالإنجليزيّة: Pericarditis)، وهو التهاب الغشاء المحيط بالقلب.
  • التهاب الشغاف: (بالإنجليزيّة: Infective endocarditis)، عدوى تصيب القلب وصماماته.
  • تسلخ الأبهر: (بالإنجليزيّة: Aortic dissection)، تمزق في جدار الشريان الأبهر.
  • الجلطة الدموية والسكتة الدماغية.


التّجهيزات اللّازمة قبل تخطيط صدى القلب عبر المريء

يتطلب إجراء تخطيط صدى القلب عبر المريء استعدادات وتحضيرات مسبقة، وفيما يلي أبرزها:[٢]

  • الامتناع عن شُرب المشروبات الكحولية لبضعة أيام قبل الإجراء.
  • عدم تناول أو شرب أي شيء لمدة 4 - 6 ساعات على الأقل قبل الإجراء.
  • نظرًا لاستخدام الطبيب مادة مهدئة أثناء إجراء التخطيط، سيحتاج المصاب إلى شخص ما يرافقه أثناء العودة إلى منزله فيما بعد.


كيفية إجراء تخطيط صدى القلب عبر المريء

لإجراء تخطيط صدى القلب عبر المريء يقوم الطبيب باتباع عدد من الخطوات، نوضحها لك كما يلي:[٤]

  • يرتدي الشّخص الخاضع للفحص ثوبًا خاصًا، ويقوم الممرض بتثبيت أقطاب كهربائية ذات بقع صغيرة مسطحة على صدره؛ لقياس النشاط الكهربائي للقلب، والذي يُعرف بمخطط كهربية القلب (بالإنجليزية: Electrocardiograph) واختصارًا ECG.
  • يوضع سوار ضغط الدم على الذراع لمراقبة ضغط الدم.
  • يوضع مشبك صغير متصل بمقياس التأكسج النبضي على الإصبع؛ لمراقبة مستوى الأكسجين في الدم.
  • يُعطى المصاب المادة المخدرة ليتغرغر بها قبل الإجراء بهدف تخدير الحلق، كما يرش الممرض دواء مسكن للألم في مؤخرة الحلق.
  • يُثبت خط وريدي في ذراع الشّخص الخاضع للفحص؛ ليُعطى الأدوية المهدئة من خلاله.
  • يستلقي الشّخص الخاضع للفحص على جانبه الأيسر.
  • تُستخدم آلة لشفط الرطوبة الزائدة في الفم.
  • يُدخل الطبيب منظارًا رقيقًا ومزلقًا في الفم إلى أسفل الحلق والمريء.
  • بمجرد وضع المنظار في مكانه يبدأ بالتقاط صور للقلب من زوايا مختلفة.
  • خلال وبعد الإجراء مباشرةً، يُراقب معدل ضربات القلب، وضغط الدم، ومستوى الأكسجين في الدم.


نتائج تخطيط صدى القلب عبر المريء

بعد الانتهاء من تخطيط صدى القلب عبر المريء يُناقش الطبيب النتائج مع الشّخص الخاضع للفحص، ومن المشاكل التي يمكن أن تُظهرها نتائج هذا الإجراء ما يلي:[٥]

  • تغيرات في حجم القلب.
  • زيادة سُمك جدران القلب.
  • تغير في كفاءة وجودة ضخ القلب للدم.
  • تكوّن نسيج إضافي حول صمامات القلب، والذي يُعد دليلًا على الإصابة بعدوى أو سرطان.
  • وجود ضيق أو انسداد في صمامات القلب.
  • تكوّن جلطات دموية.
  • تضرُّر أنسجة القلب، وهي علامة على الإصابة بنوبة قلبية سابقة.


هل يوجد عوامل قد تُؤثّر في نتيجة تخطيط صدى القلب عبر المريء؟

يمكن أن تسبب الإصابة ببعض المشاكل الصحية المتعلقة بالمريء في دقة نتائج الإجراء، وتشمل هذه المشاكل:[٦]

  • دوالي المريء.
  • انسداد المريء أو تضيقه.
  • تلقي العلاج الإشعاعي لمنطقة المريء.

المراجع

  1. "Transesophageal Echocardiogram (TEE)", Heart and Stroke Foundation of Canada, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Transesophageal Echocardiography (TEE)", American Heart Association, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  3. "Transesophageal Echocardiogram", hopkinsmedicine, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  4. "Echocardiogram: Transesophageal (TEE)", clevelandclinic, 16/7/2019, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  5. James Beckerman (11/2/2020), "Transesophageal Echocardiogram", webmd, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  6. "Transesophageal Echocardiogram", University of Rochester Medical Center Rochester, Retrieved 31/3/2021. Edited.