قد يحتاج أطباء القلب العديد من الفحوصات لتحديد المشكلة التي يعاني منها المريض، ويعد فحص الإيكو للقلب واحد من أكثر الفحوصات استخداماً وأكثرها فعالية في تشخيص أمراض القلب، وستتم في هذا المقال مناقشة أبرز الأمور المتعلقة بهذا الفحص.[١]

فحص الإيكو للقلب

فحص الإيكو للقلب أو كما يسمى فحص صدى القلب (بالإنجليزية: Echocardiography) واختصارًا (Echo)، وهو فحص يعتمد على استخدام الموجات الصوتية لتشكيل صورة متحركة لقلب الإنسان، فهو إجراء غير مؤلم قادر على إعطاء صورة واضحة لتقييم حجم القلب، وشكله، وقدرته على أداء وظائفه،[مرجع] ويُطلب هذا الفحص في حالاتٍ مُعينة؛ تحديدًا عند تراود شكوك لدى الطبيب حول احتمالية إصابة الشخص بأمراض القلب.[١]


دواعي إجراء فحص الإيكو للقلب

قد يطلب الطبيب فحص الإيكو للقلب لأهدافٍ عدة، ومنها:[٢]

  • تقييم حجم عضلة القلب وشكلها.
  • تقييم حجم، وسماكة، وحركة جدار القلب.
  • تقييم كفاءة عمل عضلة القلب.
  • تقييم قدرة القلب على ضخ الدم.
  • الكشف عن أمراض القلب بشكلٍ عامّ، بما في ذلك المشاكل المتعلقة بالصمامات أو غشاء القلب، والمشاكل الوراثية التي تُصيب عضلة القلب والتي قد تظهر عند الولادة.[٣]
  • تقييم قدرة وكفاءة الصمامات على أداء عملها.[٢]
  • الكشف عن وجود تضيّقات في صمامات عضلة القلب.[٢]
  • الكشف عن وجود مشاكل في عمل الصمامات بما يُسبب رجوع الدم بطريقةٍ عكسية للقلب.[٢]
  • الكشف عن وجود أيّ نوع من أنواع العدوى أو نمو خلايا بشكلٍ غير طبيعي حول الصمامات.[٢]
  • متابعة حالة مريض لديه مشاكل في عضلة القلب.[٣]
  • تقييم استجابة المريض للعلاج، ومدى فعاليته.[٣]


أنواع فحص الإيكو للقلب

هُناك العديد من أنواع فحص الإيكو للقلب، ويتم اختيار النوع المُناسب منها بناءً على حالة الشخص، وفيما يأتي بيان لهذه الأنواع:[٤]

  • فحص الإيكو عبر الصدر: (بالإنجليزية: Transthoracic echocardiogram)، ويعد أشهر أنواع فحص الإيكو للقلب، ويُجرى على الجسم من الخارج دون الحاجة لتدخل جراحي.
  • فحص الإيكو ثلاثي الأبعاد: (بالإنجليزية: 3D echocardiogram)، والذي يقوم على عرض عضلة القلب بصورةٍ ثلاثية الأبعاد لتسهيل الكشف عن المشاكل المتعلقة بالصمامات القلبية.
  • فحص الإيكو داخل عضلة القلب: (بالإنجليزية: Intracardiac echocardiogram)، والتي تستخدم لمعرفة مدى فعالية العلاج المُتبع للسيطرة على مشكلة ما مرتبطة بالقلب، ويتم إجراؤه عن طريق القسطرة (بالإنجليزية: Catheter)؛ وذلك بإدخال أنبوب صغير عبر شريان معين ليصل إلى عضلة القلب.
  • فحص الإيكو من خلال الإجهاد: (بالإنجليزية: Stress echocardiogram)، وفيه يتم تعريض الشخص لجهد ما إما عن طريق ممارسته للتمارين الرياضية أو من خلال أدوية مُعينة يصفها الطبيب، ويقوم جهاز الإيكو بدوره بأخذ صورة لعضلة القلب قبل التعرض للمجهود وبعد ذلك.[٥]
  • فحص الإيكو عبر المريء: (بالإنجليزية: Transesophageal echocardiogram)، قد يجد الأطباء صعوبة في تصوير الشريان الأبهر وبعض الأجزاء من عضلة القلب، ويُعد فحص الإيكو عبر المريء حلاً مناسباً لإعطاء صورة أعمق لعضلة القلب، ويُجرى عن طريق إدخال أنبوب عبر أسفل الحلق إلى المريء والتقاط الصور.[٥]
  • فحص الإيكو دوبلر: (بالإنجليزية: Doppler echocardiogram)، إذ يُساهم هذا الفحص في قياس وتقييم تدفق الدم عبر حجرات القلب وصماماته.[٦]


تحضيرات إجراء فحص الإيكو للقلب

قد يتساءل الشخص عمّا إذا كان هُناك أي تعليمات يجب عليه اتباعها قبل الخضوع لفحص إيكو القلب، وفيما يأتي أبرز النواحي التي تؤخذ بعين الاعتبار عند الحديث حول هذا الأمر:[٣]

  • لا توجد حاجة للامتناع عن الطعام والشراب قبل موعد إجراء الفحص.
  • الاستمرار بأخذ الجرعات الدوائية كما حددها الطبيب، فلا توجد حاجة لإيقاف الأدوية ما لم يُوصي الطبيب بخلاف ذلك، مع الأخذ بالاعتبار ضرورة إخبار الطبيب بكامل الأدوية والمكملات التي يستخدمها الشخص.
  • الحاجة لارتداء مريول طبي قبل البدء بالفحص لتسهيل إجرائه.


كيفية إجراء فحص الإيكو للقلب

قد تختلف الفترة الزمنية المستغرقة لإجراء الفحص من شخصٍ لآخر، وبشكلٍ عامّ فهو يستغرق فترة تتراوح بين 15-60 دقيقة،[٧] وعند إجراء فحص الإيكو للقلب، يتم اتباع مجموعة من الخطوات، والتي نُبينها فيما يأتي:[٨]

  • سيطلب الأخصائي من الشخص خلع ملابسه وكشف منطقة الصدر كاملة، ومن ثمّ الاستلقاء على طاولة الفحص، أو قد يُطلب منه الاستلقاء على سرير خاص بما يُساعد على البقاء بوضعية مناسبة.
  • سيتم توصيل الأقطاب الكهربائية بمنطقة الصدر لمراقبة ضربات عضلة القلب.
  • سيتم تطبيق مادة هلامية على منطقة الصدر لتسهيل حركة المحوّل (بالإنجليزية: Transducer) الخاص بالفحص على المنطقة.
  • سيتم تمرير المحول على الصدر، وقد تشعر بثقل خفيف جراء ذلك.
  • قد يطلب الأخصائي أخذ نفس بطريقة مُعينة أو الانقلاب على الجانب الأيسر الجسم.
  • قد يتطلب الأمر إعطاء مادة مُخدرة للشخص في بعض أنواع فحص الإيكو؛ مثل فحص الإيكو عبر المريء.


ما بعد فحص الإيكو للقلب

بعد الانتهاء من فحص الإيكو للقلب سيقوم الأخصائي المسؤول عن إجراء الفحص بإزالة الأقطاب الكهربائية وتنظيف الصدر من المادة الهلامية التي تمّ تطبيقها عليه، ويجب على المريض انتظار تعليمات الطبيب فيما يتعلق بنظام الغذاء والأنشطة التي سيمارسها بعد الفحص، وفي العادة لا تكون هناك أيّ تعليمات أو إرشادات محددة للمرضى بعد إجراء فحص الإيكو للقلب ما لم تكن وجود مشاكل أو أمراض مُعينة تتطلب اتباع تعليمات وخطة علاجية يُحددها الطبيب.[٦]


نتائج فحص الإيكو للقلب

يقوم الطبيب بإعداد تقرير لفحص الإيكو للقلب يُبين من خلاله الوصف الكامل لعضلة القلب عن طريق بيان تشريح عضلة القلب، وحركتها، وتقييم مدى كفاءتها وقدرتها على أداء عملها، وكذلك تحديد مشاكل عضلة القلب، وقد يستغرق صدور تقرير فحص الإيكو أياماً إلى أسابيع نظراً لدقته واحتوائه على تفاصيل عدّة خاصة بعضلة القلب، ويمكن للطبيب تحديد موعد آخر مع المريض لمناقشة نتائج الفحص والإجراءات المُترتبة عليها.[٩][٩]


مخاطر إجراء فحص الإيكو للقلب

بالرغم من مأمونية فحص الإيكو للقلب وعدم وجود مشاكل تذكر جراء الخضوع له، إلا أنّ الشخص قد يشعر بعدم الراحة أثناء الفحص نظرًا للضغط الذي يُسببه المحول على الصدر، وكذلك فإنّ بقاء الشخص مستلقيًا بوضعية معينة خلال فترة الفحص قد تجعله يشعر بالتعب،[١٠] وهُناك آثار ضارة مُعينة قد ترتبط بأنواع مُعينة من فحص الإيكو، نُبينها فيما يأتي:[١١]

  • فحص الإيكو عبر المريء: أثناء هذا الإجراء قد يتعرض المريض لتقرحات وجروح في منطقة المريء، وقد يشعر الشخص بالألم في منطقة الحلق لبضع ساعات تلي الإجراء، ويتطلب الأمر أيضاً المتابعة المستمرة لمعدل الأكسجين في الدم للتأكد من عدم وجود أي مشاكل ناتجة عن أدوية التخدير المُتبع أثناء الفحص.
  • فحص الإيكو من خلال الإجهاد: قد تتسبب الأدوية أو الأنشطة الرياضية المُتبعة أثناء الفحص باضطراباتٍ مؤقتة في ضربات القلب.


الفرق بين فحص الإيكو للقلب ومخطط كهربائية القلب

في الحقيقة، يختلف فحص الإيكو للقلب عن مخطط كهربائية القلب (EKG)، إذ يعمل مخطط كهربائية القلب على قياس الموجات الكهربائية التي تنتقل عبر أنسجة القلب، فمن المعروف أنّ النشاط الكهربائي للقلب يتسبب بحدوث تقلصات وارتخاءات في عضلة القلب ينتج عنها نبضات القلب المنتظمة التي يمكن سماعها باستخدام السماعة الطبية (بالإنجليزية: Stethoscope)، في حين أنّ فحص الإيكو للقلب يقوم بتشكيل صورة متحركة للقلب كما تمت الإشارة سابقًا.[١٢]

المراجع

  1. ^ أ ب unknown (0)، "echocardigram"، nhs، اطّلع عليه بتاريخ 29‚1. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج unknown (135)، "echocardiogram"، heart، اطّلع عليه بتاريخ 29‚1. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث unkown (149), "echocardiogram", clivland clinic, Retrieved 29‚1. Edited.
  4. unknown (), "echocardiogram.", stanford health care, Retrieved 29‚1. Edited.
  5. ^ أ ب unknown (0\0)، "echcardiography"، nih، اطّلع عليه بتاريخ 29‚1. Edited.
  6. ^ أ ب unknown (0)، "echocardiogram"، umpc، اطّلع عليه بتاريخ 29‚1. Edited.
  7. unknown (0), "echocardiogram", british heart foundation, Retrieved 30‚1. Edited.
  8. Michael A. Chen, MD, PhD (149), "echocardiogram", medicine pluse, Retrieved 29‚1. Edited.
  9. ^ أ ب Yasmine S. Ali, MD (10‚1), "echocardiogram", very well health, Retrieved 29‚1. Edited.
  10. unknown (0), "echocardiogram", hopkin medicine, Retrieved 29‚1. Edited.
  11. unknown (0), "echocardiogram", mayoclinic, Retrieved 29‚1. Edited.
  12. unknown (0), "echocardiogram-vs-electrocardiogram", medicine newsa today, Retrieved 29‚1. Edited.