تُجرى قسطرة القلب (Cardiac catheterization) من خلال وضع أنبوب صغير ومرن في وعاء دموي في الفخذ، أو الذراع، أو الرقبة، وصولًا إلى القلب،[١] ويصف الطبيب عادةً مجموعة من الأدوية بعد إجراء القسطرة، ويحتاج المريض للانتظام على أخذها، لعلاج مشكلة القلب، والسيطرة على عوامل الخطر، فما هي هذه الأدوية؟[٢]

أدوية ما بعد قسطرة القلب

يقوم الطبيب بصرف بعض أنواع الأدوية بعد تعرض المريض إلى النوبة القلبية، إذ يمكن أن يتناول بعض من هذه الأدوية أو جميعها، ونذكر فيما يأتي بعض هذه الأدوية:[٣]

  • مميعات الدم: والتي تتضمن ما يلي:[٣]
  • مضادات الصفائح، يصرف الطبيب للعديد من المرضى بعد إجراء القسطرة مضادات الصفائح، مثل: الأسبرين (Aspirin)، ويتم صرفه غالبًا مع دواء آخر، مثل الكلوبيدوجريل (Clopidogrel) أو (®Plavix)، أو براسوغريل (Prasugrel) أو (®Efient)، أو التيكاجريلور (Ticagrelor) أو (®Brilinta).
  • الأدوية المضادة للتخثر، تعد هذه الأدوية مميعة للدم، إذ تمنع تشكّل الجلطات في الشرايين والدعامات.
  • حاصرات مستقبلا البيتا: (Beta blockers)، تقلل هذه الأدوية من عبء عمل القلب عن طريق خفض معدل ضربات القلب وضغط الدم، ويتم صرف نوع واحد من حاصرات البيتا بعد قسطرة القلب، وهو الميتوبرولول (Metoprolol) أو (®Lopressor).[٤]
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين: (ACE inhibitors)، تساعد هذه الأدوية على تدفق الدم من القلب بشكلٍ أفضل، ويتم وصفها في حالة حدوث نوبة قلبية أدت إلى انخفاض كفاءة عمل القلب، ومن هذه الأدوية ليسينوبريل (Lisinopril) أو (®Zestril).[٤]
  • الأدوية الخافضة للكوليسترول: يوجد مجموعة متنوعة من الأدوية الخافضة للكوليسترول، مثل الستاتينات (Statins)، والنياسين (®Niacin)، إذ يتم صرف هذه الأدوية لمعظم الأشخاص الذين أصيبوا بنوبة قلبية، مما يقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية ثانية.[٤]
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: (CCB)، تساعد هذه الأدوية مثل ديلتيازيم (Diltiazem) أو (®Cardizem)، على توسع الأوعية الدموية وإبطاء معدل ضربات القلب.[٤]
  • مسكنات الألم: إذ تساعد هذه الأدوية على تقليل الألم أو الانزعاج المرتبط بموضع إدخال للقسطرة أو الاضطرار إلى الاستلقاء بشكلٍ ثابت لفترةٍ طويلة،[١] ومن هذه الأدوية الأسيتامينوفين (Acetaminophen) أو (®Tylenol).[٥]




قد يصِف الطبيب بعض الأدوية التي تقلل من حدوث الذبحة الصدرية، أو النوبات القلبية المستقبلية، مثل النترات (Nitrate)، ومضاد الألدوستيرون (MRAs)، وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARB).



[٢]


مدة استخدام الأدوية بعد إجراء القسطرة

تختلف مدّة استخدام الأدوية بعد إجراء القسطرة من مريضٍ لآخر، إذ يعتمد ذلك على عوامل خطر التعرض لمشاكل متكررة في القلب، أو حدوث نزيف، ويعد الهدف من الاستمرار بالعلاج حماية المريض من إصابته بالنوبات القلبية والجلطات الدموية مرة أخرى، وينبغي الحفاظ على الزيارات الدورية للطبيب والحصول على المشورة الطبية المناسبة حول الاستمرار بأخذ الأدوية.[٦]


تعليمات حول تناول الأدوية بعد إجراء قسطرة القلب

نذكر فيما يأتي بعض التعليمات حول تناول الأدوية بعد إجراء قسطرة القلب، والتي ينبغي اتباعها بعناية، ونذكر من هذه التعليمات ما يلي:[٧][٨]

  • مراجعة الأدوية مع الطبيب قبل العودة إلى المنزل، والتأكد من استمرارية تناول الأدوية التي كان المريض يتناولها قبل إجراء القسطرة، وأخذ الأدوية التي يصفها الطبيب في وقتها المحدد وبحسب الجرعة الموصوفة.
  • إبلاغ الطبيب في حال الإصابة بمرض السكري، حيث قد يحتاج المريض لتعديل جرعات أدوية السكري لمدة يوم أو يومين بعد إجراء القسطرة، كما ينبغي إبلاغ الطبيب في حال أخذ أي أدوية أخرى لإجراء التعديلات اللازمة عليها.


نصائح أخرى لاتباعها بعد إجراء قسطرة القلب

نذكر فيما يأتي بعض النصائح لاتباعها بعد إجراء قسطرة القلب:[٩]

  • رفع الذراع طوال الليل وأثناء أخذ قسط من الراحة لمدة يومين إلى ثلاثة أيام بعد إجراء القسطرة لمنع حدوث انتفاخ في اليد.
  • مراقبة وفحص موقع إدخال القسطرة يوميًا للتأكد من خلو مكان الجرح من علامات العدوى.
  • وضع كيس ثلج أو كيس دافئ على موقع إدخال القسطرة لمدة عشرين دقيقة كل ساعتين للتخفيف من الألم، ومسح الموقع برفق بعد إزالة الكيس إذا كان مبللاً.
  • المحافظة على موقع إدخال القسطرة نظيفًا وجافًا لمنع الإصابة بالعدوى، وإزالة واستبدال الضمادة بواحدة جديدة في حال تبللها.
  • الحرص على شرب كمية كافية من الماء خلال يومين بعد إجراء القسطرة لتخليص الجسم من أي أصباغ تم استخدامها خلال الإجراء.[٥]
  • تجنب الإجهاد البدني أو حمل الأشياء الثقيلة.[٥]


تدابير للحفاظ على نجاح عملية قسطرة القلب

يساعد اتباع بعض التدابير والنصائح على نجاح عملية قسطرة القلب، ونذكر منها ما يأتي:[١٠]

  • التوقف عن التدخين.
  • المحافظة على الوزن الصحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • السيطرة على الحالات المرضية الأخرى، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم.
  • تناول الأدوية حسب التعليمات المعطاة من قبل الطبيب.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة.
  • خفض مستويات الكوليسترول في الدم.


دواعي زيارة الطبيب

ينبغي طلب المشورة الطبية على الفور عند حدوث أي من الحالات التالية:[٥]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التبول بكميات أقل من المعتاد.
  • الشعور بالألم أو تغير لون أصابع القدم.
  • ظهور صديد أو احمرار أو انتفاخ في موقع إدخال القسطرة.
  • نزيف في مكان إدخال القسطرة.
  • الشعور بالخدران أو البرودة في الذراع أو الساق الذي تم استخدامه لإدخال القسطرة.
  • الشعور بألم شديد.[٩]


المراجع

  1. ^ أ ب "Cardiac Catheterization", hopkinsmedicine, Retrieved 16/10/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Medications after a Heart Attack or Interventional Procedure", my.clevelandclinic, Retrieved 16/10/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Cardiac catheterization - discharge", medlineplus, Retrieved 16/10/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Cardiac Catherization", stonybrookmedicine, Retrieved 4/11/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "What to Expect After Cardiac Catheterization", healthgrades, Retrieved 16/10/2021. Edited.
  6. "How Long Should You Take Anti-Clotting Medications After Getting a Stent?", lancastergeneralhealth, Retrieved 3/11/2021. Edited.
  7. "Cardiac Catheterization", heart, Retrieved 16/10/2021. Edited.
  8. "After Your Cardiac Catheterization", clevelandclinic, Retrieved 4/11/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Caring for Yourself After Cardiac Catheterization/Arterial Angiography Brachial or Radial Artery ", patient.uwhealth, Retrieved 16/10/2021. Edited.
  10. "Coronary angioplasty and stents", mayoclinic, Retrieved 16/10/2021. Edited.