يشيع مرض ضغط الدم المرتفع بين الأشخاص في مختلف دول العالم، وتنتشر الإشاعات حول الأعراض الدالة على الإصابة به، ومنها ما قد لا يكون صحيحاً، لذا قمنا هنا بتوضيح ما هي علامات وأعراض مرض ضغط الدم.

أعراض وعلامات مرض ضغط الدم

إن معظم الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم لا تظهر عليهم أي أعراض أو علامات دالة على المرض، لهذا يُطلق على ضغط الدم المرتفع اسم "القاتل الصامت"، وإن الطريقة الوحيدة المضمونة لمعرفة الإصابة بضغط الدم المرتفع من عدمه هي عبر قياس ضغط الدم بانتظام عبر الأجهزة المخصصة لذلك، والذي يمكن إجراؤه إما في المنزل أو في عيادة الطبيب.[١]


وقد وضحت جمعية القلب الأمريكية أن أعراض مثل التعرّق أو مشاكل وصعوبة في النوم، هي لا تعتبر من الأعراض الدالة على ارتفاع ضغط الدم كما هو متداول بين الأفراد، وفي حالاتٍ قليلة قد تحدث بعض الأعراض لارتفاع ضغط الدم، لكن يجدر الذكر أنها قد تكون بفعل أمراض أو حالات أخرى، ومن هذه الأعراض ما يلي:[٢]

  • احمرار الوجه: قد يزداد احمرار الوجه عند ارتفاع ضغط الدم، إلا أن لاحمرار الوجه أسباب عديدة أخرى لا علاقة لها بذلك، بما في ذلك التوتر، أو درجات الحرارة المرتفعة، أو ممارسة الرياضة وغيرها الكثير.
  • الدوخة: التي قد تكون نتيجة استخدام الأدوية المخفّضة لضغط الدم، إلا أن مرض ضغط الدم نفسه لا يتسبب في الدوخة، لكنها قد تكون إشارة إلى الإصابة بواحدة من مضاعفات مرض ضغط الدم المرتفع، وهي السكتة الدماغية، خاصةً إذا رافقها صعوبة في المشي، وعدم القدرة على التوازن.
  • بقع حمراء في العين: قد تزداد فرص حدوثها لدى مرضى ضغط الدم المرتفع أو مرضى السكري، إلا أنه لا تتسبب هذه الحالات فعلياً في حدوث بقع الدم في العين، ولكن من الممكن أن يُصاب الأشخاص بمشاكل في العين نتيجة مضاعفات مرض ضغط الدم غير المُعالج.
  • الصداع: يعاني العديد من الأشخاص من الصداع، سواء كانوا مصابين بضغط الدم المرتفع أم لا، وقد يحدث الصداع عند المصابين بارتفاع ضغط الدم نتيجة تفويت تناول الأدوية الخافضة لضغط الدم، أو نتيجة لارتفاع ضغط الدم الشديد.[٣]
  • ألم في مؤخرة العنق.[٤]


أعراض مرض ضغط الدم الشديد

يُعرَّف ارتفاع ضغط الدم الشديد (بالإنجليزية: Hypertensive crisis) على أنه الضغط الأعلى من 180/120 مليمتر زئبقي،[٣] ويمكن أن تحدث بعض الأعراض في حالات ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير، منها:[٥]

  • الصداع.
  • عدم وضوح الرؤية، أو زغللة العين.
  • رعاف الأنف بشكل مستمر.
  • ضيق في التنفس.
  • دم في البول.[٦]
  • الغثيان والتقيؤ.[٣]
  • فقدان الشهية.[٣]
  • ألم الصدر الشديد.[٧]
  • القلق المفرط.[٧]
  • النوبات التشنجية.[٧]
  • عدم انتظام نبضات القلب.[٦]


إذا كان لديك أي من هذه الأعراض، فيجب مراجعة الطبيب على الفور، إذ إنّه قد تؤدي هذه الحالة إلى مضاعفات في حال عدم علاجها.[٦]



دواعي مراجعة الطبيب

يجب مراجعة الطبيب بشكل دوري لقياس ضغط الدم، إذ إنه كما ذكرنا هذه هي الطريقة الوحيدة للتأكد من ارتفاع ضغط الدم من عدمه، ويوصى بقياس ضغط الدم كل عامين على الأقل بعد بلوغ سن 18 عاماً، وقياس ضغط الدم كل عام على الأقل بعد بلوغ عمر 40، أو قبل في حال وجود عوامل خطر تزيد من الإصابة بضغط الدم، مثل: إصابة أحد أقارب العائلة بضغط الدم المرتفع، وفي حال عدم القدرة على زيارة الطبيب، فإنه يمكن فحص ضغط الدم منزلياً، واستشارة الطبيب في حال ارتفاع قيم ضغط الدم بشكل مستمر.[٨]


أما إذا تم بالفعل تشخيص مرض ضغط الدم المرتفع، فإن قياسات ضغط الدم يجب أن تكون بشكل متكرر أكثر حسب عدد المرات التي يحددها الطبيب.[٨]


((لعلك تساءلت: كم يتوجب عليك خفض ضغط الدم المرتفع؟))


المراجع

  1. "Hypertension", who, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  2. "What are the Symptoms of High Blood Pressure?", heart, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Symptoms of Hypertension", verywellhealth, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  4. "Hypertension Symptoms and Effects", news-medical, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  5. "High blood pressure (hypertension)", nhsinform, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Symptoms of High Blood Pressure", webmd, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Hypertensive crisis: What are the symptoms?", mayoclinic, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "High blood pressure (hypertension)", mayoclinic, Retrieved 18/1/2021. Edited.