تُعرَف مدرّات البول (بالإنجليزية: Diuretics) باسم حبوب الماء أيضًا (بالإنجليزية: Water Pills)، التي يصفها الأطباء بشكلٍ شائع لعلاج ارتفاع ضغط الدم، عن طريق تقليل كمية السوائل المتدفقة في الشرايين والأوردة، وزيادة إدرار البول، الأمر الذي يؤدي بدوره في خفض ضغط الدم.[١][٢]

آلية عمل مدّرات البول

تزيد أدوية مدرّات البول من قدرة الكلى على التخلّص من السوائل والأملاح الزائدة في الجسم عن طريق التبول، وبدورها تقلل كمية السوائل المتدفقة في الأوعية الدموية، وبالتالي ينخفض ضغط الدم، ويصبح من السهل على القلب ضخ الدم،[٣][٤] وتختلف آلية عملها في إدرار البول باختلاف نوع المجموعة الدوائية لمدرات البول.[١]


أنواع مدرات البول

يوجد أنواعٌ عدة من مدرات البول، يؤثر كل نوعٍ منها بطريقةٍ مختلفة على الكلى، لتقليل كمية الملح والماء الزائد في الجسم، وفي بعض الحالات تُوصَف مدرّات البول مع أدويةٍ أخرى لعلاج ارتفاع ضغط الدم، ويعتمد اختيار الدواء المدرّ للبول الأنسب اعتمادًًا على الصّحة العامّة للمريض، وسبب صرف الدواء له،[١][٥] ونفصّل أنواع مدرات البول بناءً على آلية عملها على النحو التالي:


مدرّات البول الحافظة للبوتاسيوم

تستخدم أدوية مدرّات البول الحافظة للبوتاسيوم (بالإنجليزية: Potassium Sparing Diuretics)‏ لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وحالات قصور القلب، وتراكم السوائل في الكاحلين، والساقين، عن طريق التخلّص من السوائل الزائدة في الجسم دون التأثير على مستويات البوتاسيوم في الجسم، وهي أضعف أنواع مدرّات البول، لذلك تستخدم مع أنواع أخرى لمدرّات البول، ويُنصَح بعدم استخدامها مع مكمّلات البوتاسيوم،[٤][٦] ومن الأمثلة على مدرّات البول الحافظة للبوتاسيوم هي:[٧]

  • أميلوريد (بالإنجليزيّة: Amiloride).
  • إبليرينون (بالإنجليزيّة: Eplerenone).
  • سبيرونولاكتون (بالإنجليزيّة: Spironolactone).
  • تريامتيرين (بالإنجليزية: Triamterene).


مدّرات البول الثيازيدية

تستخدم مدرات البول الثيازيدية (بالإنجليزية: Thiazide Diuretics) لتوسيع الأوعية الدموية وعلاج ارتفاع ضغط الدم،[٨] إما لوحدها، أو إلى جانب أدويةٍ أخرى لعلاج ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى دورها في علاج الوذمات النّاتجة عن أمراض الكبد، والقلب، والكلى، فهي تقلل من إعادة امتصاص ملح الصوديوم في الجسم، وتزيد طرحه في البول، فضلاً عن دورها في تقليل مستوى بوتاسيوم الجسم، وهي قليلة الاستخدام مقارنة بمدرات البول العروية، والحافظة للبوتاسيوم،[٩][١٠] ومن الأمثلة على أدوية مدرات البول الثيازيدية هي:[٧]

  • كلوروثيازيد (بالإنجليزية: Chlorothiazide).
  • كلورثاليدون (بالإنجليزيّة: Chlorthalidone).
  • هيدروكلوروثيازيد (بالإنجليزيّة: Hydrochlorothiazide).
  • إنداباميد (بالإنجليزيّة: Indapamide).
  • ميتولازون (بالإنجليزيّة : Metolazone).


مدرّات البول العروّية

تستخدم مدرات البول العروية (بالإنجليزية: Loop Diuretics) لعلاج الاستسقاء الناتج عن قصور القلب، وأمراض الكلى، والكبد، بالإضافة إلى استخدامها لعلاج ارتفاع ضغط الدم إما لوحدها، أو مع أدويةٍ أخرى لعلاج ارتفاع ضغط الدم، عن طريق منع إعادة امتصاص الصوديوم، والكلورايد، والتخلّص من السوائل الزائدة في الجسم،[١١] ومن الأمثلة على مدرات البول العروية ما يلي:[٧]

  • فوروسيميد (بالإنجليزيّة: Furosemide).
  • بوميتانيد (بالإنجليزيّة: Bumetanide).
  • تورسيميد (بالإنجليزيّة: Torsemide).
  • حمض الإيثاكرينك (بالإنجليزيّة: Ethacrynic acid).


مدرات البول نوع الأنهيدرازات الكربونية

تعمل فئة الأنهيدرازات الكربونية (بالإنجليزية: Carbonic Anhydrase) عن طريق زيادة طرح البيكربونات، والصوديوم، والبوتاسيوم، والماء من الكلى في البول، والتي يمكن أن تخفّض ضغط الدم، ومثال عليها دواء الأَسيتازولاميد (بالإنجليزية: Acetazolamide).[١٢]


دواعي استخدام مدرّات البول

تستخدم مدرّات البول في علاج حالاتٍ مرضية، مثل:

  • تقليل تراكم السوائل في الجسم: تساعد في تخفيف التورّم الناتج عن الفشل الكلويّ، أو ما يسمى بالمتلازمة الكلائية (بالإنجليزيّة: Nephrotic Syndrome).[١٣][١٤]
  • منع تكوّن حصوات الكلى: وذلك عن طريق تقليل طرح الكالسيوم في البول، مما يجعلها مفيدة في منع تكوّن حصوات الكالسيوم في الكلى.[١٣]
  • علاج الزرق أو الغلوكوما بنوعيها: الزَرَق مفتوح الزاوية (بالإنجليزيّة: Open-Angle Glucoma)، والزَرَق الثانوي (بالإنجليزية: Secondary Glaucoma)، وذلك باستخدام مدرات البول نوع الأنهيدرازات الكربونية.[١٣]
  • علاج هشاشة العظام عند النساء بعد سن اليأس: (بالإنجليزيّة: Osteoporosis) وذلك باستخدام مدرات البول الثيازيدية، إلى جانب مكمّلات الكالسيوم، وهرمون الإستروجين.[١٣]
  • علاج حالات معينة من مرض السكري الكاذب: (بالإنجليزيّة: Diabetes Insipidus) والذي يتعرّض فيه المريض لفقدان كميّاتٍ كبيرة من السوائل عن طريق التبوّل، وعلى الرغم من ذلك، تساعد مدرات البول على تخفيف الأعراض على عكس المتوقع.[١٣][١٥]


الآثار الجانبية لاستخدام مدرّات البول

تعتبر مدرات البول من الأدوية الآمنة عمومًا، لكن يوجد لها -كسائر الأدوية- آثار جانبية عند استخدامها، مع التأكيد أنّه ليس من الضرورة ظهورها، ومنها:

  • الضعف العامّ في الجسم.[٨]
  • الطفح الجلدي.[٨]
  • زيادة الحساسية لأشعة الشمس، في حال تناول مدرّات البول الثيازيدية.[٨]
  • التشنّج العضلي، وآلام المفاصل.[٨]
  • الغثيان والإسهال.[٨]
  • الدوخة، والدوار.[٨]
  • آلامٌ في المعدة.[٨]
  • الضعف الجنسي.[١٦]
  • الإحساس بالعطش.[١٧]
  • ارتفاع مستوى سكر الدم، أو الكوليسترول.[١٧]
  • اضطرابات في مستوى أملاح الجسم.[١٧]


دواعي مراجعة الطبيب

يجب مراجعة الطبيب فور ملاحظة أحد الأعراض التالية:[١٦]

  • ظهور اي من أعراض الجفاف.
  • الشعور بجفاف الفم.
  • ظهور طفح جلدي.


محاذير استخدام مدرات البول

يوجد عدد من المحاذير الواجب أخذها بعين الاعتبار قبل تناول مدرات البول، وهي:

  • يُمنَع تناول أيّ نوع من أنواع مدرّات البول في حال وجود مشكلات في التبول.[١٧]
  • يُمنَع تناول مدرّات البول، إذا كان الشخص يعاني من الحساسية تجاه أحد المكوّنات الفعّالة أو غير الفعّالة للدواء، والمكتوبة في النشرة الدوائية داخل العلبة.[١٧]
  • يجب استشارة الطبيب قبل تناول مدرات البول إذا كان الشخص يعاني من أحد الحالات التالية:[١٧]
  • أمراض شديدة في الكلى أو الكبد.
  • الجفاف.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • النساء الحوامل في الثلث الأخير من الحمل، أو اللواتي تعانين من ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل.
  • مرض النقرس.
  • عمر الشخص 65 فما فوق.
  • الشخص الذي يعاني من الحساسية تجاه الأدوية التي تحتوي على تركيبة السلفا (بالإنجليزية: Sulfa).
  • يُمنَع الشخص الذي يتناول أدويةً أخرى مع مدرات البول،[١٨] ومن الأمثلة عليها هي:
  • أدوية علاج السرطان، مثل دواء سيسبلاتين (بالإنجليزيّة: Cisplatin)، وهو العلاج الكيماوي الذي يُوصَف لمرضى السرطان.[١٩][١٧]
  • الأدوية التي تحتوي على تركيبة الساليسيلات، مثل: الأسبرين.[١٨]
  • دواء المضاد الحيوي أمينوجلايكوسايد (بالإنجليزيّة: Aminoglycosides).[١٨]
  • يُحذّر الأشخاص الذين يخضعون للعلاج بمدرّات البول الثيازيدية، من التعرّض المباشر لأشعة الشمس، ولفتراتٍ طويلة، دون استخدام واقي الشمس، وارتداء النظارات الشمسية، فهذه الأدوية تزيد من حساسية الجلد للشمس.[٢٠]
  • يُنصَح الأشخاص الذين يخضعون للعلاج بمدرات البول بعددٍ من النصائح الغذائية مثل:[٢٠]
  • اتباع حمّية قليلة الأملاح.
  • تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالبوتاسيوم، مثل: عصير البرتقال والموز.


أنسب وقت لأخذ مدرّات البول

يُنصَح عادةً بتناول مدّرات البول قبل 6 ساعات على الأقلّ من الذهاب للنوم، وذلك تجنّبًا للاستيقاظ المتكرر أثناء الليل، بسبب ازدياد الحاجة للتبوّل بعد تناول مدرات البول.[١٦]




الطبيب المختص هو الشخص المخوّل لإعطاء المشورة الطبية الحكيمة والمناسبة لحالة المصاب الصحية، لذلك يجب الالتزام بتعليمات الطبيب بدقة، والحرص على إعلامه بالتاريخ المرضي، وكافة الأدوية المستخدمة، والفحوصات المخبرية المجراة، فضلًا عن أهمية سؤاله عن كافة ما يتعلّق بالدواء.



المراجع

  1. ^ أ ب ت "Diuretics", mayoclinic, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  2. "diuretic", cambridgedictionary, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  3. "Diuretics (Water Pills) for High Blood Pressure", webmd, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Seven natural diuretics to eat and drink", medicalnewstoday, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  5. "Diuretics", www.texasheart.org, Retrieved 12/2/2021. Edited.
  6. "Potassium-sparing Diuretics", patient.info, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Diuretics", mayoclinic, Retrieved 27/1/2020. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Diuretics", www.texasheart.org, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  9. "Thiazide Diuretics", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  10. "Loop Diuretics", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  11. "Diuretics", www.drugs.com, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت ث ج "DIURETICS", rxlist, Retrieved 19/1/2021. Edited.
  13. "Nephrotic syndrome", www.kidneyfund.org, Retrieved 19/1/2021. Edited.
  14. "Diabetes insipidus", mayoclinic, Retrieved 19/1/2021. Edited.
  15. ^ أ ب ت "Diuretics", www.heartandstroke.ca, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  16. ^ أ ب ت ث ج ح خ "What Is a Diuretic?", www.everydayhealth.com, Retrieved 28/1/2021. Edited.
  17. ^ أ ب ت "Warnings and Precautions", everyday health, Retrieved 20/1/2021. Edited.
  18. "How cisplatin works", cancer research uk, Retrieved 20/1/2021. Edited.
  19. ^ أ ب "What special dietary instructions should I follow?", medline pluse, Retrieved 20/1/2021. Edited.