الكثير من الأطعمة يمكنها التأثير في قيمة ضغط الدم، إذ إنّ بعضها يؤثر لمدى زمني قصير، وبعضها الآخر قد يؤثر لفترة زمنية أطول.[١]


هبوط الضغط بعد الأكل

يُعرَّف هبوط ضغط الدم بعد الأكل (Postprandial hypotension)، بأنّه انخفاض حاد في ضغط الدم يحدث بعد تناول وجبات الطعام.[٢]


سبب هبوط ضغط الدم بعد الأكل

يتدفق ضغط الدم نحو الجهاز الهضمي بعد تناول الطعام، ووِفقًا لذلك، سيرفع الجسم معدل ضربات القلب، وستنقبض بعض الأوعية الدموية بغرض الحفاظ على ضغط دم الطبيعي،[٣] لكن عند بعض الأشخاص، قد لا تحدُث هذه العمليّة بكفاءة أو بالشّكل الصّحيح، مما يؤدي إلى حدوث انخفاض في ضغط الدم بعد الأكل.[٤]


أعراض انخفاض ضغط الدم بعد الأكل

يكون انخفاض ضغط الدم بعد الأكل لدى معظم الأشخاص انخفاضًا بسيطًا، وغير مقترن بأي أعراض تُذكر، بينما عند بعض الأشخاص قد يكون انخفاض ضغط الدم بعد الأكل حادًّا أكثر،[١] ومن الأعراض التي قد تصاحب انخفاض ضغط الدم بعد الأكل ما يلي:

  • الدوخة.[٢]
  • الدوار.[٢]
  • ضعف عام أو فقدان للوعي عند الوُقوف بعد مرور ساعة أو ساعتين من تناول وجبة الطعام "في بعض الحالات".[١]


كم يستمرّ انخفاض ضغط الدم بعد الأكل؟

قد تميل الأعراض إلى أن تكون أكثر حدّةً بعد تناول وجبة كبيرة أو دسمة، أو وجبة تحتوي على الكثير من الكربوهيدرات، كما تكون الأعراض أكثر حدّة في حال شُرب الكحول أثناء أو قبل تناول الطعام، وعادة ما تختفي على هذه الأعراض في غضون ساعتين أو نحو ذلك من تناوُل الوجبة.[٥]


كيف تتخلص من هبوط ضغط الدم بعد الأكل؟

فيما يلي بعض النصائح المتعلقة بتعديل نمط الحياة لتجنب حدوث هُبوط في ضغط الدم بعد الأكل:[٦]

  • اشرب الماء قبل تناول وجبة الطعام: إذ يساعدك شرب الماء قبل 15 دقيقة من تناول وجبة الطعام على الحد من هبوط ضغط الدم بعد الأكل.
  • تناول وجبات طعام أصغر: إذ إنّ وجبات الطعام الكبيرة قادرة على تحفيز حدوث هبوط ضغط الدم بصورة أكبر من وجبات الطعام الأصغر، لذلك حاول تناول 6 - 7 وجبات صغيرة يوميًا عوضًا عن تناول ثلاث وجبات في اليوم.
  • قلل من الكربوهيدرات سريعة الهضم: إذ إنّ بعض الأطعمة كالخبز الأبيض، والأرز الأبيض، والبطاطا، والمشروبات المُحلّاة، تمر بصورة سريعة من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة، لذلك حاول أن تُقلل من تلك الأطعمة واستبدلها بالأطعمة بطيئة الهضم كالحبوب الكاملة، والبقوليات، والبروتيات، والزيوت الصحية؛ فهذا بدوره يُحافظ على رفع ضغط الدم بعد تناول وجبة الطعام.
  • ارتح قليلًا بعد تناول الطعام: إذ يصل عادةً انخفاض ضغط الدم إلى أخمصِ قراءاته بعد 30 - 60 دقيقة من تناول وجبة الطعام، لذلك حاول الجلوس أو الاستلقاء لمدة ساعة كاملة أو ما يقاربها بعد تناول وجبة الطعام؛ للتغلب على انخفاض ضغط الدم بعد الأكل، وإذا كنت غالبًا ما تشعر بشعور غريب وغير مريح بعد تناول وجبة طعامك عليك استشارة طبيبك بهذا الخصوص.


إذا كانت تلك النصائح غير كافية للتغلب على انخفاض ضغط الدم بعد الأكل، تتعدد العلاجات الشائعة المستخدمة لعلاج انخفاض ضغط الدم، والتي قد تفيد في كثير من الحالات، وهذا يتضمن:

  • مُسكّنات الألم (NSAIDs): إذ قد يسبب تناول أدوية مضادات الالتهاب اللاستيرويدية قبل تناول وجبة الطعام إلى احتجاز الأملاح في الجسم مما يزيد حجم سوائل الجسم.[٥]
  • شرب الكافيين: إذ يساعد شرب الكافيين على انقباض الأوعية الدموية وتقليل أعراض خفض ضغط الدم،[٥] لذلك يجب شرب الكافيين قبل وجبة الإفطار فقط، لتجنب التأثير السلبي للكافيين على النوم وأيضًا حتى لا يسبب ذلك التعود على الكافيين.[٧]
  • مُمارسة التمارين الرياضية: إذ إنّ مُمارسة التمارين الرياضية الكافية بين وجبات الطعام، كالمشي مثلًا؛ سيساعد على تحسين طبيعة عمل الأوعية الدموية، وتخفيف أعراض هبوط ضغط الدم بعد الأكل.[٥]




مُلاحظة: إذا كنت تتناول أدوية علاج ضغط الدم وتُعاني من هبوط ضغط الدم بعد الأكل، فعليك تجنب تناول أدوية علاج ضغط الدم قبل وجبات الطعام، وحاول أيضًا الاستلقاء بعد تناول وجبة الطعام.




الفئة الأكثر عرضة للإصابة بهبوط الضغط بعد الأكل

يحدث هبوط ضغط الدم عند ثلثي الأشخاص الكبار بالسّن، لكن لا يحدث البتّة عند الأصغر سنًّا، كما يزداد احتمال حدوث هبوط ضغط الدم عند الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدم أو يُعانون من الأمراض الناتجة عن وجود خلل في مراكز الدماغ المسؤولة عن التحكم بالجهاز العصبي اللاإرادي، الذي بدوره يُعدّ مسؤولًا عن تنظيم ضغط الدم الداخلي، كمرض باركنسون (Parkinson's disease)، وداء السكري، والضمور الجهازي المتعدد (Multiple system atrophy - MSA).[٢]


هل يحدث هبوط الضغط مباشرة بعد الأكل؟

يحدث هبوط ضغط الدم بعد ساعة إلى ساعتين من تناول وجبة الطعام.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Craig O. Weber (23/11/2019), "7 Foods That Affect Blood Pressure", verywellhealth, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Andrea D. Thompson (1/9/2020), "Postprandial Hypotension", msdmanuals, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Low blood pressure (hypotension)", mayoclinic, 22/9/2020, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  4. Jillian Kubala (28/2/2021), "What to eat with low blood pressure", medicalnewstoday, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Richard N. Fogoros (6/2/2020), "An Overview of Postprandial Hypotension", verywellhealth, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  6. "Eating can cause low blood pressure", health.harvard, 15/4/2020, Retrieved 26/2/2021. Edited.
  7. Andrea D. Thompson , (1/9/2020), "Postprandial Hypotension", merckmanuals, Retrieved 26/2/2021. Edited.