عملية القلب المفتوح أو المعروفة باسم مجازة الشريان التاجي (بالإنجليزية: Coronary Artery Bypass Graft Surgery)، هي تدخّل جراحي يُجرَى لتحويل تدفق الدم حول الشرايين المسدودة بشكلٍ جزئي أو كلي نحو عضلة القلب، وبالعادة يحتاج المريض بعد العملية لفترة نقاهةٍ طويلة إلى حدّ ما.[١][٢]


التحضير لعملية القلب المفتوح

يجب على المريض اتباع جميع التعليمات التي يوصي بها الطبيب، وقبل عملية القلب المفتوح بأسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، يجب على المريض مراجعة الطبيب لإجراء عدد من الاختبارات والفحوصات قبل العملية، ليتمكّن الطبيب من تقييم الحالة الصّحية للمريض قبل العملية ومقارنتها بالفحوصات التي ستُجرَى بعدها، وفي ما يلي ذكر لأهم الأمور التي يجب الالتزام بها تحضيرًا لإجراء عملية القلب المفتوح:[١]

  • إجراء عدد من الفحوصات والتحاليل: بحسب ما يطلبه الطبيب، وهي:
  • فحص تعداد الدم الكامل CBC.
  • فحوصات تخثر الدم، مثل تحليل PT ويُشار إليه أيضًا باسم INR.
  • فحوصات تقييم وظائف الكلى والكبد.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية.
  • قسطرة القلب (بالإنجليزية: Cardiac catheterization)، في بعض الحالات، وليس جميعها.
  • التوقف عن تناول الأدوية التي يشير الطبيب إليها قبل أسبوعٍ من إجراء العملية: وتشمل أيضاً المكملات الغذائية، أو الفيتامينات، أو العلاجات العشبية، وذلك تجنّبًا لحدوث المضاعفات أو التداخلات مع التخدير والأدوية التي تعطى أثناء العملية.
  • الصيام يوم إجراء العملية وعدم تناول الطعام: ومن المسموح فقط شرب الماء بكمياتٍ قليلة لإبقاء المعدة فارغة قبل العملية.
  • تعديل الطبيب لجرعة الأدوية الخافضة لمستوى سكر الدم عند مرضى السكري: حسب شدة الحالة الصّحية للمريض.
  • ترتيب الأمور الشخصية: ويفضل إخبار أحد أفراد العائلة على الأقل قبل العملية، وطلب مساعدته عند الخروج من المستشفى وخلال الأسبوع الأول بعد العملية.
  • ضرورة الاهتمام بالنظافة الشخصية قبل إجراء العملية: وتنظيف البشرة في منطقة الصدر باستخدام محلول مطهّر، فهذا يقلل من احتمالية حدوث العدوى في مكان جرح العملية.
  • اختيار ملابس مريحة لارتدائها: والتي تكون فضفاضةً بحيث تقلل فرص تهيّج البشرة.
  • تحضير حقيبة الاحتياجات الشّخصية: والتي يجب أن تحتوي على الهوية الشخصية، والأوراق المتعلّقة بالتأمين، وملابس مريحة، بالإضافة إلى أدواته الشخصية، مثل: النظارات، وفرشاة الأسنان، وأجهزة السمع المساعدة.


كيفية إجراء عملية القلب المفتوح

تستغرق عملية القلب المفتوح بالعادة ما يُقارِب 3-6 ساعات، ويعتمد وقت إجرائها على عدد الشرايين المسدودة التي يلزم تحويل تدفق الدم عنها ومكانها، بالإضافة إلى نوع انسداد الشرايين إن كان بشكل كلي أو جزئي، ولإجراء عملية القلب المفتوح يقوم الطبيب بما يلي:[٣][٢]

  • التخدير العام: وذلك بإدخال أنبوب تنفس عن طريق الفم، ومن ثم إيصال هذا الأنبوب بجهاز التنفس الاصطناعي.
  • إجراء شقّ طويلٍ في منتصف الصدر: يقوم الجراح بشقٍ منتصف الصدر على طول عظمة القص، لفتح القفص الصدري والوصول إلى القلب.

عملية القلب المفتوح: التحضيرات وكيف تتم العملية؟

  • إيقاف نبض القلب بشكلٍ مؤقت باستخدام الأدوية وربطه بجهاز القلب والرئة الصناعي: للحفاظ على تدفق الدم والأكسجين إلى أجزاء الجسم المختلفة.

عملية القلب المفتوح: التحضيرات وكيف تتم العملية؟

  • يأخذ الجراح جزءًا من الأوعية الدموية السليمة من أسفل ساق المريض: وبعدها يقوم بربط أطراف الأوعية الدموية السليمة فوق وتحت الشريان المسدود، لإعادة توجيه تدفق الدم حول الجزء المتضيّق أو المسدود في الشريان.
  • يعيد الطبيب نبضات القلب للعمل: ثم يفصل المريض عن جهاز القلب والرئة ويُغلِق شق الصدر باستخدام الغرز.


الإقامة في المستشفى بعد العملية

تتطلب عملية القلب المفتوح البقاء في المستشفى لما يُقارب 7 أيام بعد عملية القلب المفتوح ليتمكّن الفريق الطبي من مراقبة الوضع الصحّي للمريض، تجنّبًا لحدوث أيّ مضاعفات تؤثر في نتائج العملية والوضع الصّحي للمريض،[٤][٥] إذ سيقوم الطبيب خلال هذه الفترة بعدد من الأمور نذكرها على النحو الآتي:[٦]

  • نقل المريض إلى غرفة الإنعاش، ومن ثم إلى وحدة العناية المركّزة.
  • توصيل المريض بأجهزة لمراقبة مخطط كهربية القلب (بالإنجليزية: Electrocardiogram)، وضغط الدم، ومعدل التنفس، ومستوى الأكسجين.
  • إزالة أنبوب التنفس الصناعي بعد استيقاظ المريض من التخدير، وقدرته على التنفس بمفرده، إذ سيطلب الطبيب من المريض السعال وأخذ نفسٍ عميق كل ساعتين تقريبًا لمنع المخاط من التجمّع في الرئتين والتسبب في الالتهاب الرئوي.
  • يمكن البدء في شرب السوائل، وتناول الطعام تدريجيًا، بمجرّد استقرار حالة المريض وعلاماته الحيوية.


التعافي بعد العملية والمتابعة مع الطبيب

يشعر المريض بالتعب خلال أول 3-6 أسابيع بعد العملية، وهو أمرٌ طبيعي، بسبب حاجة الجسم للكثير من الوقت والطّاقة للتعافي، وبعد التعافي التام من العملية، من الضروري اتباع أسلوب حياةٍ صحية لتقليل خطر الإصابة بمشاكل وأمراض القلب في المستقبل، ومنها ما يلي:[٤][٧]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول وجبات صغيرة من الطعام على مدار اليوم: لتحسين الشهية بشكلٍ تدريجي مع مرور الوقت.
  • فقدان الوزن: إذا كان المريض يعاني من زيادة في الوزن.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: بعد استشارة الطبيب لتحديد نوع الرياضة المناسبة للمريض وحالته الصحية.
  • رفع الجزء المتورّم من الجسم، كالساق أو اليد: عند مواجهة التورّم في المكان الذي تمّ أخذ الوعاء الدموي السليم منه.
  • تناول الأدوية المسكّنة الموصوفة من قبل الطبيب.
  • محاولة عدم أخذ قيلولة خلال النهار: وذلك للمساعدة على النوم في الليل.
  • استخدام كمّادات الماء الدافئ: أو قربة الماء الدافئ في أماكن التقرّح أو الإحساس بشدّ عضلي في عضلات الظهر والكتفين.
  • مراقبة علامات الالتهاب في مكان شق العملية: مثل الاحمرار، أو ارتفاع درجة حرارة الجسم، أو الألم، أو إفرازات غير طبيعية من مكان جرح العملية، ومراجعة الطبيب على الفور في حال حدوث ذلك.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف: مثل الفواكه والخضراوات، أو تناول مليّنات الأمعاء بعد استشارة الطبيب عند الإصابة بالإمساك بعد العملية.
  • البقاء بالقرب من أفراد العائلة والأصدقاء: وذلك لتحسين الصّحة النفسية، وتقليل مدة التعافي بعد العملية.

المراجع

  1. ^ أ ب CABG surgery requires you,which medicines you are taking. "Coronary Artery Bypass Graft Surgery: How to Prepare", mottchildren, Retrieved 6/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Coronary bypass surgery", mayoclinic, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  3. "Coronary Artery Bypass Graft Surgery: How It Is Done", uofmhealth, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Recovery Coronary artery bypass graft", nhs, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  5. "Coronary Artery Bypass Surgery: Day One of Recovery", mottchildren, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  6. artery bypass surgery requires,to breathe on your own. "After CABG Surgery in the Hospital", stanfordhealthcare, Retrieved 7/2/2021. Edited.
  7. "Coronary Artery Bypass Graft Surgery: What to Expect After You Go Home", www.healthlinkbc.ca, Retrieved 5/3/2021. Edited.