يتميز الأسبرين بكونه أول دواء تم اكتشافه من مجموعة أدوية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs) واختصارًا (NSAIDs)، إذ يستخدم الأسبرين بشكل شائع لتخفيف الالتهابات وبعض الآلام، أو تخفيف الحمى، كما من الممكن استخدامه كمميع للدم، وفي هذا المقال سنتناول بعض الآثار الجانبية غير المرغوبة التي من الممكن أن يتسبب بها الأسبرين، ومتى يتوجب التوقف عن استخدامه.[١]

أضرار الأسبرين

قد يرافق استخدام الأسبرين في بعض الأحيان ظهور بعض التأثيرات الجانبية غير المرغوب بها، وقد تحتاج بعض هذه الآثار الجانبية في بعض الأحيان إلى زيارة الطبيب أو العناية الطبية لتخفيفها،[٢] وفيما يأتي سنبين أهم الآثار الجانبية التي يتسبب بها الأسبرين بشيء من التفصيل:

  • الربو الناتج عن الأسبرين: تتمثل الإصابة بالربو الناتج عن الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin-induced asthma) واختصارًا (AIA) بتفاقم حالة الأشخاص المصابين بالربو بعد استخدام الأسبرين، حيث يتسبب الأسبرين بزيادة تضيق القصبات الهوائية لديهم.[٣]
  • زيادة فرص النزيف: يؤثر الأسبرين في تخثر الدم، إذ يعتبر أحد الأدوية المميعة للدم، مما قد يتسبب ببعض المشكلات المتعلقة بالنزيف لدى بعض الأشخاص، وذلك بسبب استغراق الجروح وقتًا أطول لتوقف النزيف، وزيادة فرص التعرض لنزيف الأنف.[٤]
  • الحساسية: يتسبب استخدام الأسبرين بظهور ردود فعل تحسسية خطيرة عند بعض الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه الأسبرين، مثل ظهور طفح جلدي، حتى لو كانت الكمية المستخدمة ضئيلة.[٥][٦]
  • قرحة المعدة: من الممكن أن يتسبب الاستخدام اليوميّ للأسبرين بزيادة فرص التعرض لقرحة المعدة.[٧]
  • عسر الهضم: يتسبب الأسبرين بإصابة بعض الأشخاص بعسر الهضم، وهي حالة تتمثل بظهور عدة أعراض تؤثر في الجهاز الهضمي، مثل الانتفاخ، والشعور بالامتلاء أو التخمة، وإخراج الغازات، والغثيان، وألم في البطن.[٨][٦]
  • اضطرابات المعدة: يتسبب الأسبرين في بعض الحالات بالإصابة ببعض اضطرابات المعدة، مثل الشعور بالحرقة، والتهاب المعدة.[٩][٦]
  • أضرار أخرى: كالصداع، والتشنجات المشابهة للصرع، والنعاس.


حالات لا يجب فيها استخدام الأسبرين

من الممكن أن تتسبب بعض المشكلات الصحية بأعراض خطيرة في حال استخدام الأسبرين معها، مما يستدعي استشارة الطبيب قبل استخدامه للتأكد من سلامة ذلك، وفيما يأتي سنذكر بعض المشكلات الصحية التي ينبغي تجنب استخدام الأسبرين معها إلا في حال سمح الطبيب بذلك:[١]

  • ارتفاع ضغط الدم الذي يصعب السيطرة عليه.
  • الإصابة بمرض الربو.
  • الإصابة بالقرحة في أحد أجزاء الجهاز الهضمي.
  • الإصابة بأمراض الكبد أو أمراض الكلى.
  • الإصابة بحساسية الأسبرين، أو التحسس من أي دواء آخر ينتمي إلى مجموعة مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs).
  • السكتات الدماغية غير الناجمة عن جلطة دموية.
  • الأشخاص الذين من المحتمل أن يخضعوا لإجراء جراحي قريب، حتى لو كان بسيطًا مثل جراحات الأسنان.
  • الإصابة بأحد اضطرابات تخثر الدم، مثل مرض فون ويلبراند (بالإنجليزية: Von Willebrand disease)، أو مرض فُرْفريَّة نقص الصفيحات التخثرية (بالإنجليزية: Thromboticthrombocytopenic purpura)، أو الهيموفيليا (بالإنجليزية: Hemophilia) أو مشكلات الدم بشكل عام، مثل فقر الدم، أو انخفاض نسبة البروثرومبين (بالإنجليزية: Prothrombin) المسؤول عن تخثر الدم، أو انخفاض عدد الصفائح الدموية.[١][١٠]
  • الحمل أو الرضاعة الطبيعية، إلا في حال نصح الطبيب بذلك مع الحرص على استخدام جرعة ضئيلة.[١٠][١]
  • الإصابة باضطراب المفاصل الناجم عن مرض النقرس (بالإنجليزية: Gout).[١٠]
  • انخفاض نسبة فيتامين K في الجسم.[١٠]
  • الشرب المفرط للكحول.[١٠]
  • الإصابة بمتلازمة راي (بالإنجليزية: Reye's syndrome)،[١٠] وهي حالة خطرة نادرة غالبًا ما تصيب الأطفال وقد ترتبط بتناول الأسبرين، وتسبب تورمًا في الكبد والمخ، في الوقت الذي تنخفض فيه مستويات السكر في الدم، وترتفع مستويات الأمونيا والحموضة.[١١]
  • الإصابة بالزوائد اللحميّة في الأنف (بالإنجليزية: Nasal Polyps).[١٠]


متى يجب مراجعة الطبيب

يجدر التوقف عن استخدام الأسبرين بشكلٍ فوري، واستشارة الطبيب بشكلٍ طارئ عند ملاحظة أي من الأعراض التالية:[١٢]

  • براز ذو لون غامق، أو وجود دم في البراز.
  • سعال مصحوب بدم.
  • قيء يشبه لون القهوة المطحونة.
  • الإصابة بحمى لمدة 3 أيام تقريبًا.
  • طنين في الأذن.[١٣]
  • انتفاخ أو غثيان أو ألم في البطن لمدة 10 أيام أو أكثر.[١٢][١٣]
  • تسارع النّفَس.[١٣]
  • فقدان القدرة على التركيز، أو هلوسة، أو تشنجات تشبه نوبات الصرع.[١٣]
  • صعوبة في الكلام.[٩]
  • ضعف في جانب واحد من الجسم.[٩]
  • صداع شديد.[٩]
  • تغير مفاجئ في الرؤية.[٩]
  • رد فعل تحسسي، مثل تورّم الشفتين واللسان، أو الوجه، أو الحلق.[٥]


أمور يجب تجنبها أثناء استخدام الأسبرين

ينبغي عند استخدامك للأسبرين أن تتجنب الأمور التالية لتجنب حدوث تفاعلات عكسية ضارة:[١٣]

  • تجنب شرب الكحول بسبب احتمال تسببه بنزيف في المعدة.
  • احرص على تجنب استخدام أي دواء يحتوي على مادة الأيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) عند استخدام الأسبرين لعلاج السكتات الدماغية أو النوبات القلبية، أو استشر طبيبك حول المدة الزمنية التي يجب أن تفصل بين الدواءين إذا كنت مضطرًا لاستخدامهما.
  • استشر طبيبك قبل استخدام أي دواء من أدوية الحساسية، أو أدوية الرشح، أو مسكنات الألم، إذ من الممكن أن تحتوي بعض الأنواع على الأسبرين أو أحد الأدوية المشابهة له.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Yvette Brazier (29/9/2020), "Uses, benefits, and risks of aspirin", medicalnewstoday, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  2. "Aspirin (Oral Route)", mayoclinic, 1/2/2021, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  3. Suresh Babu, Sundeep S. Salvi, "Aspirin and Asthma", medscape, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  4. " Low-dose aspirin ", nhs, 15/11/2018, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Daily aspirin therapy: Understand the benefits and risks", mayoclinic, 9/1/2019, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Aspirin", rxlist, 8/5/2020, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  7. Byron Cryer, Kenneth W Mahaffey (27/3/2014), "Gastrointestinal ulcers, role of aspirin, and clinical outcomes: pathobiology, diagnosis, and treatment", ncbi, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  8. Tim Newman (21/10/2020), "What to know about indigestion or dyspepsia", medicalnewstoday, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج "aspirin oral", webmd, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج ح خ ulcer from too much,of the stomach or intestines "Who should not take Aspirin Tablet?", webmd, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  11. "Reye's syndrome", mayoclinic, Retrieved 15/3/2021. Edited.
  12. ^ أ ب Julie Marks (18/1/2021), "Aspirin (Bayer Aspirin)", everydayhealth, Retrieved 28/2/2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت ث ج Sanjai Sinha (1/10/2020), "Aspirin", drugs, Retrieved 28/2/2021.